اللجنة المشتركة السورية البيلاروسية تبحث تعزيز التعاون في مجالات الزراعة والتجارة والصحة والنقل

دمشق-سانا

تزامناً مع معرض دمشق الدولي بدورته الـ 61 بدأت في فندق الشيراتون بدمشق اليوم اجتماعات الدورة السابعة لأعمال اللجنة المشتركة السورية البيلاروسية للتعاون التجاري والاقتصادي والفني وتستمر حتى يوم غد لبحث عدة مواضيع متعلقة بالتعاون في مجالات الزراعة والصناعة والتجارة والصحة والشؤون الاجتماعية والعمل والاتصالات والنقل.

وناقش المشاركون باللجان الفنية التابعة للجنة المشتركة والتي تمثل عدداً من الوزارات والمؤسسات من الجانبين السوري والبيلاروسي المشاريع التي تم الاتفاق عليها في الدورات السابقة والاتفاقيات التي ستطرح لتطوير وتعزيز التعاون بين الجانبين بمختلف المجالات.

وفي تصريح للصحفيين أوضح رئيس اللجنة من الجانب البيلاروسي وزير الصناعة أوتيونين بافل فلاديميروفيتش أن أعمال اللجنة تشمل قطاعات واسعة من التعاون في مجالات الاستثمار الصناعي التجاري وتوسيع محاور التعاون بين رجال الأعمال في البلدين.

من جهة ثانية لفت الوزير البيلاروسي إلى أن بلاده مستمرة منذ أربع سنوات في تقديم مساعدات متنوعة للشعب السوري اجتماعية تتعلق بمخيمات ترفيهية لنحو 500 طفل سوري وطبية من أدوية وتجهيزات وأن بيلاروس قررت تقديم التجهيزات الطبية التي تشارك فيها بمعرض دمشق الدولية كهدية لوزارة الصحة السورية مشيراً إلى وجود دراسة لإنتاج مشترك لأغذية الأطفال والحليب المجفف في سورية وفيما يخص التعاون باستيراد الآليات الثقيلة أوضح أنه تتم الآن دراسة احتياجات السوق السورية من الجرارات لتقديم عروض تجارية من شركات بيلاروسية لتوريدها إلى سورية فضلاً عن مناقشة مواضيع تعاون مشترك في مجالات النقل والمصارف والبنوك.

وفي تصريح مماثل بين رئيس اللجنة من الجانب السوري وزير الأشغال العامة والإسكان المهندس سهيل عبد اللطيف أهمية انعقاد اجتماع اللجنة المشتركة بالتزامن مع إقامة الدورة الـ 61 من معرض دمشق الدولي الذي تشارك فيه عدد كبير من الشركات البيلاروسية في مرحلة تعمل الحكومة السورية للتهيئة والتحضير لإعادة الإعمار.

ولفت عبد اللطيف إلى أن اللجنة ستقوم بمراجعة أكثر من 60 اتفاقية ومذكرة تفاهم وإطار تعاون موقعة بين البلدين في الفترة الماضية كما سيتم توقيع 4 اتفاقيات وبروتوكولات جديدة تدعم التعاون المشترك وتعزز العلاقات المميزة بين البلدين مبيناً أن وجود الشركات البيلاروسية في معرض دمشق الدولي فرصة مهمة للتعرف على منتجاتها من آليات ومعدات ثقيلة يمكن أن تكون أداة رافدة لخدمة مرحلة إعادة الإعمار.

كما بحث الوزيران في اجتماع ثنائي مسألة استيراد الآليات الهندسية الثقيلة المتعلقة بأعمال شركات البناء والتعمير وعملية تسهيل آليات الدفع وتطوير التعاون في مختلف المجالات.

ايناس السفان

تابعوا آخر الأخبار عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط:

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency