11 مليون كيلوغرام تقديرات إنتاج التبغ للموسم الحالي

دمشق-سانا

بين رئيس قسم الزراعة والبحث العلمي في فرع المنطقة الساحلية لمؤسسة التبغ المهندس أيمن علي قره فلاح أن عملية استلام المحصول بدأت في منطقة القدموس في الـ 22 من الشهر الحالي وتليها بقية المناطق تباعا وذلك بعد الانتهاء من تشكيل لجان لاستلام المحصول على مستوى الفرع إضافة لتأمين مقرات الشراء وتجهيزها.

وحول عملية التسويق أشار قره فلاح في تصريح لنشرة سانا الاقتصادية إلى أنه يتم توضيب المحصول بطرود خيش توزع مجاناً على المزارعين ثم ترقم ليتم توريدها إلى لجان الشراء بشكل دقيق لتقييم المحصول من قبل خبير مختص وترسل المعاملة إلى القسم الزراعي دائرة الشراء لينظم الشيك الخاص بقيمة المحصول ويسلم إلى المزارع باليد.

وأوضح قره فلاح أن أسعار شراء التبغ من الفلاحين مناسبة ومجزية وتتراوح بين 1800 ليرة للكيلوغرام نوع “شك البنت إكسترا” و”البرلي الممتاز” و2000 للكاترينا وتصل إلى3000 ليرة لنوع البصمة وتقبل اعتراضات المزارعين خلال الـ 48 ساعة التي تلي عملية الشراء.

ونفى قره فلاح تراجع المساحة المزروعة بالتبغ مشيرا إلى أن انخفاض تقديرات الإنتاج هذا الموسم يعود إلى الظروف الجوية السائدة خلال فترة الزراعة ومبينا أن كميات الإنتاج الحالية تقدر بـ 11 مليون كيلوغرام من مختلف الأصناف مقارنة بكمية 5ر13 مليون كيلوغرام في الموسم السابق.

وبين قره فلاح أن المؤسسة العامة للتبغ تقوم بتأمين البذار مجاناً للمزارعين كما يقوم الكادر الزراعي بمتابعة كامل العملية الزراعية بدءاً من الفلاحة وانتهاء بعمليات التجفيف والتسليم إضافة لدعم كل مستلزمات العملية الإنتاجية تسليفاً على المحصول من دون فوائد مشيرا إلى أن مناطق زراعة التبغ تتركز بشكل أساسي في محافظتي طرطوس واللاذقية وتوسعت لتشمل محافظتي حماة وحمص.

وتحدث رئيس اتحاد الفلاحين في طرطوس مضر أسعد في تصريح مماثل عن هموم مزارعي التبغ في المحافظة وأهمها اعتماد المساحة المرخصة للمزارعين في الزراعة بدلا من المساحة المزروعة وذلك حفاظا على مصلحة الفلاحين كونها مصدر الدخل الوحيد في عدد من القرى مبينا عدم قدرة الكثير من الفلاحين على الزراعة في الأعوام السابقة بسبب ظروف الأزمة وقلة اليد العاملة.

وطالب أسعد باسم مزارعي التبغ بوضع الفلاحين في لجان شراء محصول التبغ و فتح باب الترخيص على زراعة نوع “شك البنت” للفلاحين فوق 300 متر عن سطح البحر لعدم وجود زراعة بديلة إضافة إلى العمل على زيادة سعر صنف “الكاترين” لتشجيع زراعته و العمل على إحداث مركز فرز وتوضيب للتبغ في القدموس.

من جهته أوضح المهندس موفق زكريا رئيس مكتب التسويق في اتحاد فلاحي حمص أن المساحات المزروعة بالتبغ بمحافظة حمص بلغت أكثر من 4000 دونم منها 3600 دونم في ريف تلكلخ مشيراً إلى أن مؤسسة التبغ تستلم كامل المحصول بأسعار مجزية كما تقوم بتأمين مستلزمات الإنتاج الزراعي للفلاحين وهذا جانب إيجابي أعطى استقرارا للمزارعين كون مؤسسات القطاع العام هي الضامن الوحيد للفلاح ومطالباً بزيادة خطة زراعة التبغ كونه منتجاً وطنياً له أهمية اقتصادية محلياً وخارجياً.

ونوه عبد الرحمن بديع فضل رئيس شعبة زراعة تبغ الغاب في تصريح مماثل بأهمية زراعة التبغ التي باتت تشكل بديلاً استراتيجياً عن العديد من الزراعات التقليدية الأخرى في المنطقة وأثبتت جدواها الإنتاجية والاقتصادية لافتاً إلى أن عدد التراخيص التي منحتها الشعبة للراغبين في زراعة التبغ هذا العام وصل إلى 3000 رخصة غالبيتها لذوي الشهداء والمسرحين من الخدمة الإلزامية والاحتياطية تشجيعاً لهم على التوسع في زراعة المحصول الذي باتوا يجدون فيه فرصة للربح ومصدراً للدخل.

نديم معلا

نشرة سانا الاقتصادية

 

انظر ايضاً

انتهاء عمليات استلام محصول التبغ في درعا

درعا-سانا أنهت المراكز التابعة للمؤسسة العامة للتبغ في محافظة درعا عمليات استلام محصول التبغ من …