الشريط الأخباري

“وشوية حب”.. فعالية تجمع عمال النظافة مع شباب “عمرها” التطوعي ضمن أجواء من العمل المثمر

دمشق-سانا

غرس السعادة في قلوب الآخرين والسعي لمساعدتهم هي واحدة من انبل الأعمال الإنسانية التي تبني العلاقات المجتمعية خاصة حين نجد سواعد شبابية سورية تتسابق لفعل الخير دون انتظار أي مقابل وذلك ضمن انشطة تطال مجالات مختلفة ومتنوعة تشمل الكبير والصغير.

الشباب والشابات المتطوعون في فريق عمرها يجسدون مثالا حيا لهذه المفاهيم حيث اطلقوا مؤخرا بالتعاون مع محافظة دمشق ومجموعة من طلاب كلية الآداب فعالية “وشوية حب” التي تقام للسنة الثانية على التوالي في منطقة البرامكة وتهدف الى مساعدة عمال النظافة في القيام بواجبهم المهني ضمن أجواء من التعاون و المسؤولية.

مشاركة هؤلاء العمال جهدهم المخلص وتوعية الشباب بأهمية النظافة بالإضافة إلى تقديم تكريم رمزي لهم هي غاية الفعالية حسب محمد الجدوع مدير الفريق و الذي أوضح خلال حديثه لنشرة سانا الشبابية أن هذه المبادرة جاءت كشكل من أشكال التقدير و الامتنان لعمال النظافة و ادخال الفرحة الى نفوسهم ردا على ما يقومون به يوميا من واجبات مضنية للإبقاء على شوارع المدينة جميلة و نظيفة.

و أضاف هذه المبادرة هي أيضا جزء من انشطة الفريق الرامية إلى نشر ثقافة التضامن والتطوع في اوساط الشباب والإضاءة على أهمية التوعية البيئية و الحفاظ على جماليات المدينة.

المتطوع علاء شقرا بين أن العمل الذي قام به ورفاقه في الفريق هو اعتراف بالجهد الكبير و المثمر لعمال النظافة داخل المجتمع ودوره الإيجابي في المحافظة على البيئة وعلى نظافة المجال الحضري حتى ينعم المواطنون بجو صحي وشوارع نظيفة.

بدورهم عبر عمال النظافة المكرمون عن شكرهم وتقديرهم لهذه البارقة النبيلة من جهة الشباب مؤكدين السعي الدائم لإضفاء الطابع الجمالي على المدينة والحفاظ على نظافتها.

يذكر أن فريق عمرها التطوعي بدأ العمل في أيلول 4102 ونظم عدة فعاليات منها “قادرين ندفيهم” و”ميلادنا ومولدنا واحد” و”أنا انت وعشتار يا أمي وأبي”.

ربى شدود