الشريط الأخباري

وسط تفاؤل المزارعين بإنتاج وفير.. ارتفاع وتيرة حصاد محصول القمح في السويداء

السويداء-سانا

على وقع أصوات الحصادات ترتسم ملامح التفاؤل لدى مزارعي السويداء لجني غلال وفيرة من محصول القمح بعد موسم خير توفرت فيه الظروف المناسبة لإنبات البذار ووصولها إلى مرحلة الحصاد.

موسم حصاد القمح في السويداء الذي انطلق قبل أيام قليلة يشكل عنواناً بارزاً للعمل وتتويجا لعطاء المزارعين الذين ينتظرون انتهاءه في حقولهم بفارغ الصبر لرد أتعابهم على مدار موسم محمل بالصعوبات كما ذكر العديد من المزارعين لمراسل سانا.

وخلال تواجده ضمن حقله في قرية الثعلة بالريف الغربي للسويداء لمتابعة عمل الحصادة أحضر المزارع كرم ذيب العديد من أكياس الخيش التي بدأ بملئها تدريجيا مشيراً إلى أن الامطار الجيدة هذا الموسم حسنت من واقع المحصول مبدياً الاستعداد لتسليم محصوله بشكل كامل لفرع المؤسسة العامة لإكثار البذار المتعاقد معها مطالبا بزيادة الدعم المقدم للمزارعين وخاصة فيما يتعلق بالسماد.

ورغم ما واجه المزارع مهران عقل من صعوبات تتعلق بنقص المحروقات في بداية الموسم و كذلك السماد إلا أنه أصر على التمسك بأرضه و الزراعة وصولاً إلى مرحلة الحصاد حالياً التي يجد أنها مع بدايتها تبشر بالخير وتبعث بالطمأنينة لنفوس المزارعين.

ومع نقله للعديد من أطنان القمح بأكياس من حقله ينتظر أبو عماد مع أبنائه انتهاء كامل موسم الحصاد لتسليم إنتاجهم واستلام قيمه بأسرع وقت كما تم إعلامهم بذلك من قبل المعنيين بالشأن الزراعي.

ووفقاً للمزارع ورئيس الجمعية الفلاحية في قرية الثعلة موفق العبد فإن القرية تعد من أهم مناطق الإنتاج بالمحافظة وتجاوزت مساحة القمح المزروعة فيها 12 ألف دونم منها نحو 6 آلاف دونم متعاقد مع أصحابها لتسليم الإنتاج إلى فرع إكثار البذار فيما باقي المزارعين مستعدون لتسليمه إلى مراكز استلام الحبوب سواء دوغما أو بأكياس.

وأشار رفعت سليقة صاحب حصادة إلى أنه تم توفير مستلزمات الحصادات من المازوت وهي تعمل بشكل منتظم بالأدوار حسب كل واجهة مزروعة مبيناً أنه ضمن الأراضي التي عملت فيه حصادته كان الإنتاج عالياً وتراوح بين 250 و260 كيلو بالدونم الواحد.

خطوات جادة عملت عليها بعض القرى لتأمين الحماية للمحاصيل المزروعة من الحرائق كقرية الثعلة التي ذكر رئيس مجلسها البلدي المهندس لؤي خضر أنه تم تشكيل لجنة لمتابعة حماية المحاصيل عن طريق دوريات مستمرة بالعمل على مدار الساعة.

ووفق مدير الزراعة بالسويداء المهندس أيهم حامد فإن الظروف الجوية كانت مناسبة للمحاصيل الحقلية خلال الموسم الحالي ومنها القمح الذي وصلت المساحة المحصودة منه لغاية تاريخه إلى أكثر من 8 بالمئة من المساحات المزروعة والبالغة أكثر من 31 ألف هكتار مبدياً تفاؤله بإنتاج  جيد.

وتتوفر وفقا لمدير الزراعة بالمحافظة حاليا 83 حصادة وهي تعد قديمة وخاصة مع وجود كثافة نباتية تعيق عملها لذلك تتم عمليات الحصاد بشكل بطيء وقد تتأخر نسبياً مبيناً أن كل مستلزمات الحصاد متوفرة والتسويق ميسر مع وجود تسهيلات لصرف قيم الحبوب المسلمة من المزارعين.

ووفقاً لمدير فرع المؤسسة العامة لإكثار البذار بالسويداء المهندس وائل الطويل فإن الفرع بدأ باستلام محصول القمح من المزارعين للحقول المتعاقد عليها والتي حازت على القبول الحقلي بغية غربلتها وتعقيمها لتأمين البذار للخطة الإنتاجية للموسم القادم من بذار شام 3 و دوما 1 و بحوث 11 إضافة الى رصد القيم المالية اللازمة للإسراع بصرف مستحقات المزارعين الذين يسلمون محصولهم للمؤسسة.

عمر الطويل

انظر ايضاً

حقول وبيادر السويداء.. من عمليات حصاد القمح

تصوير: حسان السمارة