الشريط الأخباري

424 مليون ليرة قروض للمربين ضمن مشروع تطوير الثروة الحيوانية

دمشق-سانا

يلقى قطاع الثروة الحيوانية في هذه المرحلة اهتماماً حكوميا خاصاً لجهة دعم وتطوير الجهات الإنتاجية العامة وتقديم الدعم الكامل للمربين حيث تم إطلاق المشروع الوطني لتطوير الثروة الحيوانية الذي استهدف المناطق الأشد فقرا في الريف وحقق نتائج مهمة في مجال تخفيض تكاليف تربية القطعان الحيوانية.

ولفت الدكتور رامي العلي مدير المشروع الوطني لتطوير الثروة الحيوانية في تصريح لنشرة سانا الاقتصادية إلى أهمية إنجاز مشروع ترقيم الثروة الحيوانية الذي يهدف لتصويب الرقم الإحصائي لتعداد الثروة الحيوانية وإصدار بطاقة الحيوان الزراعي اضافة لتحديد التوزيع الجغرافي للقطعان وتحديد مستلزمات الإنتاج /الأعلاف / الأدوية/ اللقاحات/ القشات / ووضع الخطط المناسبة لتطوير قطاع الثروة الحيوانية حيث تم ترقيم 100 ألف رأس أبقار في محافظة ريف دمشق و37 ألف رأس أبقار في اللاذقية و28140 رأساً في طرطوس و13000 رأس في السويداء 32000 رأس في منطقة الغاب وسيتم إنجاز عملية الترقيم في محافظتي حمص والقنيطرة خلال العام الحالي.

وأكد العلي أن مشروع تطوير الثروة الحيوانية يهدف لتحقيق التنمية المستدامة في المناطق الريفية الأقل فقرا والتي تعتمد في معيشتها على نشاطات الثروة الحيوانية ويشمل المشروع كل مناطق القطر وبشكل مجاني لكل الخدمات المقدمة مشيراً إلى أن عدد القرى المستهدفة بلغ 1260 قرية.

وأشار العلي إلى أن المشروع يتضمن اربعة مكونات رئيسية أولها تنمية الثروة الحيوانية من خلال تأسيس 27 وحدة نوعية لشبكات مربي الثروة الحيوانية في محافظات /السويداء/ القنيطرة/ ريف دمشق/ حمص/ حماة/ طرطوس/ اللاذقية/ الغاب/ وبلغ عدد المستفيدين 160 من مربي الأبقار والأغنام والجاموس كما تم تنفيذ 131 جلسة تدريبية لرفع كفاءة الفنيين والمربين في تربية ورعاية وصحة الثروة الحيوانية اضافة لتوزيع حيوانات محسنة ضمن شبكات المربين وبأسعار تشجيعية منها 495 رأس غنم و50 رأس ماعز شامي و46 رأس ماعز جبلي و18 رأس أبقار شامية.

وبين العلي أن المكون الثاني يركز على تنمية الموارد العلفية بهدف زيادة إنتاجية وحدة المساحة من المحاصيل العلفية كماً ونوعاً وإيجاد بدائل علفية من الموارد المحلية والاستفادة من المخلفات الزراعية في تغذية المجترات فتم احداث صندوق تداول بذار المحاصيل العلفية التشاركي الدوار وذلك انطلاقا من معاناة المربين في الحصول على بذار المحاصيل العلفية الجيدة إضافة لإدخال بدائل علفية منخفضة التكاليف موضحا أن الصندوق أصبح مخزونا لبذار المحاصيل العلفية على مستوى القرى المستهدفة بهدف الحصول على أعلاف نوعية جيدة ما يساهم في زيادة إنتاجية الوحدة الحيوانية وتخفيض تكاليف الإنتاج وبالتالي زيادة دخل المزارعين ومربي الثروة الحيوانية حيث بلغت كمية البذار العلفية المخزنة 23 طنا حتى نهاية 2018 موزعة على 141 قرية في 11 محافظة.

وأشار العلي إلى تأسيس 49 صندوقاً في تسع محافظات منحت 4705 قروض بقيمة نحو 424 مليون ليرة ضمن مكون التمويل الريفي الصغير ليكون أداة قوية تحد من الفقر وتسهم بإقامة مشاريع صغيرة تؤمن موردا مربحا لمربي قطعان الثروة الحيوانية وتحديداً للأفراد الذين لا يملكون ضمانات تمكنهم من الحصول على القروض.

وشدد العلي على أهمية دعم وتأهيل المرأة الريفية كأحد أهم مكونات المشروع فتم من خلاله تدريب لجان تنمية مجتمع محلي في 336 قرية استفادت منها 2612 متدربة إضافة لإقامة دورات محو أمية في 56 قرية استفادت منها 1229 امراة ودورات الإسعاف الأولية والأمراض المشتركة في 91 قرية استفادت منها 2193 متدربة فيما تمت إقامة دورات تصنيع منتجات الحليب في 67 قرية استفادت منها 1489مربية مشددا على أهمية التعاون مع كل الجهات ذات الصلة من وزارات وهيئات ومنظمات ما يسرع في تحقيق أهداف المشروع بالشكل الأمثل.

نديم معلا

انظر ايضاً

مصرف التوفير بالسويداء يمنح قروضاً تتجاوز 7ر1 مليار ليرة

السويداء-سانا منح فرع مصرف التوفير بالسويداء ومكتبه بمدينة صلخد خلال النصف الأول من العام الحالي …