للجمعة الثالثة على التوالي.. يوم تطوعي خدمي في مختلف أحياء دمشق

دمشق-سانا

للجمعة الثالثة على التوالي نفذت محافظة دمشق بالتعاون مع المجتمع المحلي والجمعيات الأهلية ولجان الأحياء يوماً تطوعياً خدمياً في مختلف أحياء المدينة.

وتضمن اليوم التطوعي تأهيلاً وصيانة للأرصفة والطرقات وأجهزة الإنارة وإزالة للإشغالات غير النظامية على الأملاك العامة وترحيل الأتربة وزراعة الأشجار والنباتات وتنظيف وتعشيب الحدائق والساحات العامة وأعمال شطف للشوارع وحملات نظافة وإزالة للملصقات الإعلانية الجدارية.

ومن منطقة ركن الدين بدمشق أوضح المواطنان محمد ضياء مارديني وذو الفقار الدادا من أهالي الحي في تصريح لـ سانا أنهما يشاركان بأعمال تنظيف الشوارع والحديقة وزراعة الأشجار لتعزيز فكرة العمل التطوعي والتعاون مع الجهات الحكومية بكل ما يخدم منطقتهم ومدينتهم وبلدهم.

وفي إطار هذا اليوم واستكمالاً لأعمال تأهيل الطرقات قامت ورشات مديرية هندسة المرور والنقل بتخطيط الطريق المؤدي من ساحة الأمويين إلى دوار الجمارك وتحديده بالمسامير الطرقية ووضع لصاقات تحديد السرعة وذلك بعد أن تم تزفيته وفق ما ذكر المهندس نبيل مارديني في تصريح لـ سانا مؤكداً أن العمل التطوعي واجب وطني ولا سيما عندما يتعلق بالحفاظ على المرافق العامة.

ودعا العامل حسان مكي إلى التعاون والمشاركة بالأعمال التطوعية بشكل دائم وخاصة أيام العطل لرفع قيمة العمل والوصول إلى الهدف الأمثل منه بأسرع وقت.

ومن دمر البلد أكد كل من المتطوعين باسل فارس وناصر الماضي من جمعية  الشباب الخيرية أن العمل التطوعي ينعكس إيجاباً على واقع المنطقة وأن الحفاظ على المرافق العامة مسؤولية مشتركة لكون الوطن بيتاً للجميع ويجب العمل من أجله ليكون في أبهى وأجمل صورة.

العمل التطوعي يشكل حافزاً لدى الجميع للمشاركة بإعادة بناء الوطن والحفاظ على جماليته

ومن مدخل مدينة دمشق الشمالي وأثناء أعمال تعشيب وتنظيف وتهيئة المكان تمهيداً لزراعة الأشجار على طرفي الطريق الذي تضرر سابقاً جراء اعتداءات التنظيمات الإرهابية أعرب العامل نزار نمرة من مديرية الحدائق عن سعادته للمشاركة بالعمل التطوعي اليوم لتعود المدينة أفضل مما كانت عليه فيما اعتبر العامل نجدت اسماعيل أن العمل التطوعي يشكل حافزاً لدى الجميع للمشاركة بإعادة بناء الوطن والحفاظ على جماليته.

من جهته أشار مدير الحدائق بالمحافظة المهندس سومر فرفور إلى أن مشاركته في اليوم التطوعي هي بهدف ترسيخ أهمية هذا العمل حفاظاً على جمالية المدينة والبيئة من خلال زيادة المساحات الخضراء وزراعة الأشجار وتنظيف الشوارع وغيرها من الأعمال الخدمية منوهاً بالاستجابة اللافتة من قبل المواطنين للمشاركة.

المشرف العام لمجمع الخدمات بالمحافظة المهندس عماد العلي بين في تصريح لـ سانا أن نتائج العمل التطوعي الذي تم البدء فيه منذ عدة أسابيع بشكل متتال بدأت بالظهور تدريجياً وذلك شكل حافزاً لجميع المشاركين للاستمرار حتى الوصول إلى أفضل نتيجة مرجوة موضحاً أن التركيز كان في المحاور التي لا يمكن العمل بها خلال أيام الأسبوع نتيجة الازدحام.

فراس صافي وعلي عجيب