الشريط الأخباري

عودة دفعة جديدة من المهجرين من مخيم الأزرق في الأردن عبر مركز نصيب الحدودي

درعا-سانا

عادت اليوم دفعة جديدة من المهجرين قادمين من مخيم الأرزق في الأردن عبر معبر نصيب جابر الحدودي إلى مدنهم وبلداتهم وقراهم التي حررها الجيش العربي السوري من الإرهاب.

وأشار رئيس مركز هجرة نصيب العقيد مازن غندور إلى أن “عددا من العائلات السورية عادت من مخيمات اللجوء في الأردن ويتم بشكل دائم تقديم التسهيلات للعائدين” مبينا أن “العودة اليوم تزامنت مع عودة عدد من المغتربين لقضاء العطلة مع ذويهم في سورية”.

وأضاف غندور أن “عدد العائدين بموجب تذاكر مرور منذ منتصف تشرين الأول الماضي حتى اليوم بلغ 25800”.

وذكر مراسل سانا في درعا أنه تم تجهيز حافلات خصصتها الجهات المعنية لنقلهم إلى مناطقهم المحررة من الإرهاب وذلك بعد استكمال إجراءات الدخول وتقديم الخدمات الأساسية لهم من طعام وشراب ودواء.

وفي تصريح لمراسل سانا قال جهاد الكاكوني من مديرية صحة درعا إن “طاقم الإسعاف الموجود في مركز نصيب الحدودي قام بتدبير إحدى الحالات المرضية عند إخباره من مركز جابر بحاجة أحد المهجرين للعلاج” موضحا أن “الطاقم سيعمل على إيصالها إلى مكان سكنها في الغوطة الشرقية بريف دمشق”.

وفي لقاءات مع مراسل سانا أعرب مصطفى العطية العائد إلى الرقة عن فرحته بالعودة إلى أرض الوطن بعد معاناة مريرة مع التهجير استمرت لسنوات ضمن مخيمات تفتقد مقومات الحياة” لافتا إلى أن “الوطن أغلى ما يملكه الإنسان”.

كما أوضح أحمد الصغير أن “العودة بمثابة ولادة جديدة بعد معاناة مريرة مع اللجوء في مخيم الأزرق بالأردن” فيما وجهت ابنته بحارة التحية للجيش
العربي السوري الذي ضحى بالغالي والنفيس لنعود إلى أرض الوطن.

عبد الصمد الغلام العائد إلى الرقة بدوره سرد معاناته مع التهجير في القرية الخامسة بمخيم الأزرق مشيرا إلى أنه “عائد إلى بلده لممارسة حياته الطبيعية”.

انظر ايضاً

عودة دفعة جديدة من المهجرين عبر مركز نصيب الحدودي قادمين من مخيم الأزرق في الأردن

درعا-سانا دفعة جديدة من المواطنين المهجرين بفعل الإرهاب عادت اليوم إلى الوطن قادمة من مخيم …