الشريط الأخباري

عيد الأضحى في حماة فسحة للسرور والبهجة وتقوية الأواصر الأسرية والاجتماعية

حماة-سانا

أجواء من المودة والسرور يعيشها أهالي حماة خلال عيد الأضحى المبارك أعطتها بهجة الأطفال وخروجهم للعب في الحدائق والأماكن العامة لونا خاصا.

وخلال لقاءات مع مراسل سانا أكد الأهالي أن لعيد الأضحى رمزية خاصة تتجلى في الألفة والتسامح وفعل الخير ومساعدة المحتاجين وتقوية الأواصر الأسرية والاجتماعية لافتين إلى أن أجواء المرح والسعادة التي تسود البيوت والمنتزهات والمطاعم وأماكن الترفيه واللعب والتسلية تظهر بأسمى معانيها لدى الأطفال.

وقال صبحي الشمالي: “نستقبل العيد وسط أجواء من الألفة والمودة وبمظاهر احتفالية تبدأ بزيارة الأقارب والأصدقاء لتقديم التهاني والمباركات وتحضير مأكولات وحلويات خاصة به”.

وأشار مروان بكور إلى أن عطلة العيد تشكل فرصة للقاءات الاجتماعية والسهرات العائلية أو مع الأصدقاء في البيوت والمطاعم والمنشآت السياحية على ضفاف نهر العاصي وفي المواقع والمنتزهات المرتفعة المطلة على المدينة.

أم رياض ربة أسرة أوضحت أنها معتادة مع نساء العائلة خلال ليلة العيد على تحضير الأطعمة والمأكولات كالشاكرية والفريكة والملوخية والمحاشي والفاصولياء فيما بين جهاد زعيط أن العيد مناسبة لإصلاح ذات البين وتقريب القلوب وحل المشكلات العائلية.

عبدالله الشيخ

 

انظر ايضاً

أجواء عيد الأضحى المبارك في حماة

تصوير: ابراهيم عجاج