روسيا تقدم مقترحا لضمان الأمن الجماعي في منطقة الخليج

موسكو-سانا

جددت روسيا دعوتها دول منطقة الخليج إلى اعتماد التفاوض كسبيل وحيد لحل الخلافات والابتعاد عن التهديد باستخدام القوة.

وتشهد منطقة الخليج توترا متصاعدا في ظل تواصل الاستفزازات الأمريكية ضد إيران وهو ما ردت عليه الحكومة الإيرانية بإظهار استعدادها للرد على أي محاولة للاعتداء على سيادتها ومياهها الإقليمية.

ونقل موقع روسيا اليوم عن بيان للخارجية الروسية قوله إنه وخلال اجتماع عقده المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وإفريقيا نائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف مع ممثلي البعثات الدبلوماسية للدول العربية وإيران وتركيا والدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي والاتحاد الأوروبي ودول مجموعة بريكس المعتمدين لدى موسكو تم عرض مقترحات روسيا بشأن سبل إحلال الاستقرار في منطقة الخليج عبر إنشاء نظام لضمان الأمن الجماعي الإقليمي وبناء الثقة بين دولها والحفاظ على الاستقرار.

وأشارت المقترحات إلى ضرورة تأكيد دول المنطقة والأطراف الخارجية على التزاماتها الدولية وتحديدا التخلي عن استخدام القوة في حل المسائل الخلافية واحترام سيادة دول المنطقة وسلامة أراضيها والالتزام بمبدأ تسوية الخلافات بشأن ترسيم الحدود عن طريق التفاوض أو غيره من الوسائل السلمية بشكل حصري.

كما دعت إلى أن تأخذ دول المنطقة على عاتقها التزامات متبادلة متعلقة بالشفافية في المجال العسكري وبينها الحوار بشأن العقائد العسكرية واجتماعات لوزراء دفاع الدول الإقليمية وإقامة خطوط ساخنة وتبادل الإخطارات بصورة مسبقة حول إجراء التدريبات وطلعات الطيران العسكري وتبادل المراقبين وعدم نشر قوات لدول من خارج المنطقة على أساس دائم على أراضي دول الخليج وتبادل المعلومات بشأن القوات المسلحة وشراء الأسلحة.

ولفتت إلى العمل على توقيع اتفاقية التحكم بانتشار الأسلحة بما في ذلك إنشاء مناطق منزوعة السلاح وحظر التكديس المزعزع للاستقرار للأسلحة التقليدية ومن بينها مضادات الصواريخ وخفض تعداد القوات المسلحة من جانب جميع دول المنطقة موضحة أنه وفي سياق تعزيز نظام عدم الانتشار النووي في الشرق الأوسط يجب اتخاذ تدابير تهدف إلى تحويل الخليج إلى منطقة خالية من أسلحة الدمار الشامل.

كما دعت إلى إبرام اتفاقات مكافحة الإرهاب الدولي والاتجار غير المشروع بالأسلحة والهجرة والاتجار بالمخدرات والجريمة المنظمة ونبهت إلى ضرورة إطلاق حوار تدريجي حول تقليص الوجود العسكري الأجنبي بالمنطقة ووضع تدابير مشتركة لبناء الثقة بين دول الخليج ودول أخرى مع إحراز تقدم في إنشاء هيكل نظام أمن خليجي.

وبحسب الخارجية الروسية يتمثل الغرض الرئيس على الأمد البعيد من هذه المقترحات في إنشاء منظمة للأمن والتعاون بالخليج تشمل الدول الإقليمية وروسيا والصين والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والهند وغيرها من الأطراف الدولية المعنية بصفة مراقبين.

انظر ايضاً

روسيا تبتكر أقمارا صناعية خفية

موسكو-سانا طورت شركة روسكوسموس الروسية لعلوم الفضاء طريقة لإخفاء المركبات الفضائية من المراقبة بالوسائل البصرية. …