الشريط الأخباري

وفدا الحكومة والمعارضة الفنزويلية يعلنان إحراز تقدم في محادثاتهما

كراكاس-سانا

أعلن وفدا الحكومة والمعارضة الفنزويلية إحراز تقدم في محادثاتهما لحل الأزمة السياسية التي تسببت بها تدخلات الولايات المتحدة في فنزويلا.

وذكرت “ا ف ب” أن الطرفين أكدا في بيانين منفصلين اليوم مواصلة هذه المحادثات التي ترعاها النرويج وتعهدا بأن يبقيا على سرية مضمونها.

وكانت وزارة الخارجية النرويجية أعلنت أمس أن الجانبين يواصلان المفاوضات التي بدأت في أوسلو في أيار الماضي بطريقة مستمرة ونشطة وقالت في بيان: “نشدد على ضرورة أن تتوخى الأطراف أقصى درجات الحذر في تعليقاتها وبياناتها بشأن المحادثات وفقا للقواعد المقررة”.

وكتب وزير الاتصالات الفنزويلي خورخي رودريغيز رئيس الوفد الحكومي إلى المحادثات على تويتر: “نواصل الحوارات ونؤكد احترامنا الكامل للقواعد المقررة ونحض الجميع على حماية هذا الجهد التفاوضي بين الفنزويليين”.

من جهته كتب النائب ستالين غونزاليس ممثل المعارضة إلى المحادثات على تويتر أيضا: “نؤيد رسالة حكومة النرويج ونواصل التقدم للبحث عن خاتمة لمعاناة شعبنا ولاختيار مستقبلنا بحرية”.

وبدأت جولة من المباحثات بين الوفدين في الثامن من الشهر الجاري في جزيرة باربادوس بالبحر الكاريبي بوساطة الحكومة النرويجية حيث أعرب الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو عن ثقته بإمكانية خروج الطرفين بنتائج ملموسة للتوصل إلى حل سياسي للأزمة في البلاد.

وأعلنت وزارة خارجية النرويج في الـ 12 من الشهر الجاري أن الجانبين اتفقا على إنشاء لجنة مشتركة لبحث سبل إنهاء الأزمة ومواصلة المباحثات للتوصل إلى حل في إطار الدستور واتفقا على إقامة منصة لحوار دائم.

وتشهد فنزويلا منذ عدة أشهر أزمة داخلية جراء تدخلات الولايات المتحدة ودعمها غير المشروع للمعارضة اليمينية بزعامة خوان غوايدو الذي أعلن مطلع العام الجاري عن تنصيب نفسه رئيسا انتقاليا للبلاد في مخالفة للدستور والقوانين في البلاد.