زراعة أكثر من 26 ألف دونم بالتبغ في اللاذقية

اللاذقية-سانا

يعد محصول التبغ واحدا من أهم المحاصيل الزراعية التي يعتمد عليها أهالي ريف محافظة اللاذقية منذ القدم كمصدر رزق لهم ولأسرهم.

وحول أهمية هذا المحصول والمساحات المزروعة بالمحافظة وكميات الإنتاج المقدرة بين رئيس القسم الزراعي في فرع المنطقة الساحلية بمؤسسة التبغ المهندس أيمن قره فلاح أن زراعة التبغ شهدت في السنوات الثلاث الماضية إقبالا كبيرا من المزارعين نتيجة ارتفاع أسعار هذا المحصول والذي يوفر مردودا جيدا للمزارعين مقارنة مع المحاصيل الزراعية الأخرى حيث بلغت المساحة المرخصة لزراعة التبغ 26310 دونمات وبلغ عدد المزارعين حوالي 14000 مزارع فيما تبلغ الكميات المقدرة للإنتاج لهذا العام بحدود 4 ملايين كيلوغرام في المحافظة لافتا إلى أنه تم العام الماضي صرف كامل قيمة المحصول للمزارعين البالغة 6 مليارات و600 مليون ليرة سورية.

وأوضح قره فلاح لنشرة سانا الاقتصادية أن المساحة المزروعة بالتبغ في المحافظة تشمل سبعة أصناف وهي التنبك والبرلي والفرجينيا والبصما والكاترينا والبريليب والبلدي وتم هذا العام إضافة أصناف معدلة وراثيا لزيادة الإنتاج في وحدة المساحة وإجراء عدة تجارب في بعض المناطق من المحافظة وتتم متابعتها لمعرفة مدى ملاءمتها للبيئة المحلية.

وبشأن الإجراءات التي تعمل عليها المؤسسة لدعم المزارعين أكد قره فلاح أن المؤسسة لا تزال مستمرة في الدعم بدءا من تقديم البذار والبلاستيك لتغطية المساكب وتقديم الأدوية والأسمدة والمبيدات وكافة مستلزمات الخطة الزراعية تسليفا على المحصول ودون فائدة كما تقوم بتقديم الخيش اللازم لتوضيب المحصول مجانا للمزارعين مشيرا إلى التسهيلات المقدمة في عملية استلام المحصول من خلال إحداث تجمعات قريبة من أماكن الزراعة تجمع عدة قرى عبر لجان مشكلة لهذا الغرض تقوم بتقييم جودة المحصول وبناء عليه يتم احتساب السعر وفق برنامج حاسوبي.

وعن إجراءات المؤسسة لإحصاء الاضرار الناجمة عن العواصف المطرية والبرد لفت قره فلاح إلى أن هناك لجانا مختصة قامت بحصر الأضرار وأرسلتها إلى صندوق التخفيف من آثار الجفاف والكوارث الطبيعية كما اتخذت مجموعة من الإجراءات لمساعدة المزارعين من خلال إعفائهم من قيمة الشتول المستجرة من مشاتل المؤازرة وإعفائهم من غرامات عجز المحصول كما تقوم المؤسسة سنويا بإقامة مشاتل لإنتاج شتول التبغ لمؤازرة المزارع المتضرر الذي لم تنجح مشاتله وتقديم الشتول له بسعر الكلفة.

وكشف أن المؤسسة تسعى جاهدة لاستنباط سلالات لزيادة الإنتاج في وحدة المساحة وتقديم أفضل المبيدات والأسمدة التي تخدم العملية الإنتاجية وجاهزية الكادر الزراعي لتقديم المشورة والعون للمزارعين.

وحول التعويضات التي تم تقديمها العام الماضي لمزارعي التبغ المتضررين أوضح مدير صندوق التخفيف من آثار الجفاف والكوارث الطبيعية المهندس زاهر تويتي في تصريح مماثل أنه تم العام الماضي صرف نحو 200 مليون ليرة سورية قيمة تعويضات لـ 4836 مزارعا متضررا من الأحوال الجوية في المحافظة.

فراس زرده

نشرة سانا الاقتصادية

انظر ايضاً

زراعة 1096 هكتاراً بمحصول التبغ في أراضي منطقة الغاب

حماة-سانا بلغت المساحة النهائية المزروعة بمحصول التبغ في الأراضي الواقعة تحت إشراف الهيئة العامة لإدارة …