تأخر استلام محصول الشوندر يقلق المزارعين في الغاب.. شركة تل سلحب: الاستلام بعد يومين

حماة-سانا

تسبب التأخر باستلام محصول الشوندر السكري في منطقة الغاب بمحافظة حماة هذا العام من قبل شركة سكر تل سلحب بقلق لدى المزارعين إلا أن الشركة أكدت أنها ستبدأ باستلام المحصول خلال يومين.

وفي تصريح لمراسل سانا أوضح محمد شيبان رئيس الجمعية الفلاحية في قرية المسحل بمنطقة الغاب أن محصول الشوندر السكري بعروته الخريفية يصبح في طور النضج منذ أواخر شهر حزيران ويتعين استلامه وتصنيعه من قبل شركة سكر تل سلحب منذ مطلع شهر تموز مبينا أن الشركة استلمت المحصول العام الفائت في الثامن من شهر تموز غير أنها هذا العام لم تستلم المحصول حتى الآن الأمر الذي شكل ضغطا نفسيا وماديا على الفلاحين.

وأشار شيبان إلى أن المحصول نضج في معظمه وعمليات الاستلام تستغرق نحو ثلاثة أشهر وهو الأمر الذي يدفع المزارعين لعدم قلعه خشية تلفه بفعل حرارة الطقس المرتفعة ما يستدعي مواصلة سقايته وتكبد أعباء ونفقات مادية إضافية.

من جهته أوضح مدير شركة سكر تل سلحب إبراهيم نصره أن قرار افتتاح المعمل وبدء تشغيله واستقبال الشوندر عائد للجنة الاقتصادية في رئاسة مجلس الوزراء ومرهون باتخاذ إجراءات وتدابير عدة لضمان نجاح التسويق مبينا أن فترة استلام المحصول عادة هي ثلاثة أشهر تمتد ما بين أواخر شهر حزيران حتى نهاية أيلول ومن المفترض أن يبقي فيها الفلاحون محاصيلهم في الحقل بهدف الحفاظ على مواصفاتها الإنتاجية مع مواصلة رعايتها وسقايتها غير أن ارتفاع تكاليف الري يدفعهم إلى قلع الثمار مبكرا وبالتالي تعرضها للتلف والذبول.

وأعلن نصره أن معمل سكر سلحب سيبدأ توزيع بطاقات استلام المحصول على الفلاحين المتعاقدين بعد يومين تمهيدا لبدء تسويق المنتج واستلامه في الـ 16 من الشهر الجاري.

وكلف رئيس مجلس الوزراء المهندس عماد خميس مؤخرا كلا من وزارة الصناعة والمؤسسة العامة للسكر باستلام محصول الشوندر السكري من الفلاحين وبالسعر الرسمي المحدد وفرم الشوندر السكري والتنسيق مع الاتحاد العام للفلاحين لتقديم المادة المفرومة مجاناً للجمعيات الفلاحية فيما كلفت اللجنة الاقتصادية وزارة المالية بدفع قيمة مادة الشوندر السكري للمزارعين عن طريق المؤسسة العامة للسكر.

المزارع حاتم رستم دعا الى التنسيق بين وزارتي الصناعة والزراعة في وضع خطة شاملة لزراعة وتصنيع الشوندر وفق الكميات المحددة بدلا من حالة الإرباك التي تحدث كل عام في عملية استلام وتصنيع المحصول الذي تقول شركة سكر تل سلحب غالبا أن الإنتاج قليل ولا يكفي لتشغيل خطوط الإنتاج.

رامي خضور رئيس الجمعية الفلاحية في حورات عمورين لفت إلى أن لفلاحي ومزارعي منطقة الغاب خبرة وباعا في زراعة هذا المحصول وإعادة الألق إليه مجددا بعد الانتكاسات التي تعرض لها وانحسار زراعته وتراجع إنتاجه خلال السنوات الماضية بفعل الظروف الراهنة.

وتشير التقديرات الأولية إلى أن إنتاج الشوندر السكري في منطقة الغاب هذا العام يصل إلى 17 ألف طن في حين لم يتعد إنتاجه العام الماضي 5 آلاف طن.

عبد الله الشيخ

 

انظر ايضاً

زراعة 362 هكتاراً بالشوندر السكري في أراضي الغاب

حماة-سانا بلغت المساحة المزروعة بمحصول الشوندر السكري في الأراضي الواقعة تحت إشراف الهيئة العامة لإدارة …