الشريط الأخباري

روحاني: الضغوط الأمريكية ضد الشعب الإيراني حرب اقتصادية بامتياز

طهران -سانا

أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني اليوم أن الحظر والضغوط الاقتصادية التي تمارسها الولايات المتحدة ضد الشعب الإيراني خطوة إرهابية وحرب اقتصادية بامتياز.

ونقلت وكالة ارنا الإيرانية عن روحاني قوله خلال اتصال هاتفي أجراه الرئيس الفرنسي إمانويل ماكرون معه إن “استمرار هذه الحرب الاقتصادية من شأنه أن يؤدي إلى تهديدات أخرى في المنطقة والعالم” مشيرا إلى أن إيران دأبت عبر صبرها الاستراتيجي على مدى الأشهر الأربعة عشر الأخيرة ورغم الضغوط والحظر الأمريكي أن تحافظ على الاتفاق النووي.

وأضاف روحاني “إن رفع العقوبات الأمريكية عن طهران يمكن أن يكون بداية لتحرك جديد بين إيران ودول خمسة زائد واحد”.

وأوضح روحاني أنه يتعين على الاتحاد الأوروبي الالتزام بمسؤولياته تجاه الاتفاقات الدولية وقرارات مجلس الأمن لافتا إلى أن “إيران تعتبر الإجراءات الأوروبية للتعويض عن انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي غير ناجعة”.

بدوره أقر الرئيس الفرنسي بأن إجراءات أوروبا للتعويض عن الحظر الأمريكي لم تكن ناجحة وفاعلة وقال “إن الاتحاد الأوروبي ومنذ بدء انسحاب أمريكا من الاتفاق النووي عارض هذا الإجراء بشدة” مشيرا إلى أن الاتحاد يرغب بالحفاظ على الاتفاق والمساعدة بإزالة التوتر بين طهران وواشنطن.

وأضاف ماكرون “يجب السيطرة على الأوضاع وتنفيذ برنامج وإجراءات جديدة للحفاظ على الاتفاق النووي” مشيرا إلى أن نهايته ستكون إجراء مؤسفا وبمثابة الاعتراف بالهزيمة الجماعية.

وكانت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب كثفت من ضغوطها على إيران عقب الانسحاب من الاتفاق النووي في أيار من العام الماضي وقامت بعد ذلك بفرض إجراءات اقتصادية جائرة عليها وهو ما ردت عليه طهران مؤخرا بتعليق بعض التزاماتها في الاتفاق النووي.

انظر ايضاً

روحاني:الوجود الأميركي في المنطقة يهدف إلى إثارة الفرقة بين دولها

طهران-سانا أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني أن الوجود الأميركي والأجنبي في المنطقة يهدف إلى إثارة …