قصائد وطنية ووجدانية في فرع كتاب دمشق

دمشق-سانا

نصوص شعرية مختلفة لشعراء ينتمون لمدارس متباينة غلب عليها الجانب الوجداني والوطني قدمها فرع دمشق لاتحاد الكتاب العرب خلال فعاليته الأدبية الأسبوعية.

وافتتحت الشاعرة الدكتورة عبير حبيب الفعالية بمجموعة من قصائدها ظهر فيها النفس الرومانسي بمعظم عباراتها قالت فيها: “هو القلب قد بان كربه وغدا.. بالعشق صداحًا ينم بالهنا.. سائحٌ كالنسيم يطوف معابر الأسرار.. لا يبالي شرًا ولا يهاب القنا”.

ثم قرأ الشاعر الفلسطيني الدكتور حسن نعيم مجموعة من قصائده الوطنية التي اشتكى فيها ما طال فلسطين من غدر بعض العرب الذين تواطؤوا مع العدو ضدها فقال في قصيدة يوسف المنفي: “أنا يوسف المنفي وخمس وستون عجاف.. وهذا قميصي وعليه دم كذاب.. وهاهم إخوتي يا أبتي.. يشعلون الشمع لعيد المنفى.. يوقدوه لموتي وميلادي.. وبنات صهيون ترقصن تغني”.

وألقى الشاعر أيهم الحوري قصيدته “سورية الروح والروح أسرارْ” التي غلب عليها الشعور الوطني والتمسك بالأرض.

وفي نهاية الفعالية قرأت الكاتبة ملكة الأسد بعضا من نصوصها وهي مجموعة من القصائد النثرية تميزت ألفاظها بالجزالة والمتانة وطغى عليها الهم الوطني ومنها صرخة وطن حيث قالت: “وطني لا يشبه الأوطان.. رائحة البارود تطغى على رائحة الياسمين.. وصوت الرصاص يقتل زقزقة العصافير.. سرقوا الضحكة والفرحة من عيوننا”.

محمد خالد الخضر

 

تابعوا آخر الأخبار عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط:

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency

انظر ايضاً

قصائد وطنية مهداة لحمص في ملتقى الياسمين السوري للإبداع

حمص-سانا لحمص وديك جنها وربوعها الجميلة أهدى شعراء ملتقى الياسمين السوري قصائدهم في لقائهم الثالث …