شآم يا ذا السيف…أمسية للشعر والموسيقا في ثقافي العدوي

دمشق-سانا

“شآم يا ذا السيف” عنوان الأمسية الشعرية الموسيقية التي استضافها ثقافي العدوي تغنى فيها الشعراء والموسيقيون بالوطن ورموزه وحضارته وبطولاته في الماضي والمستقبل.

الشاعرة هيلانة عطالله شاركت بقصيدة بعنوان (وطن الشمس) مجدت فيها انتصارات الوطن وبطولات الجيش قالت فيها:

“أيا وطن الشموس لنا صباح.. مجل ينعش الأرواح فينا.. حقول القمح من دمنا استعارت.. سنابلها لتهدينا اليقينا” إضافة إلى قصائد بعنوان (ما سر العدد السابع) و (مجنون أنا) عالجت فيها الهم الاجتماعي والوجداني.

الشاعر قحطان بيرقدار نوه بأهمية الفعاليات التي تجمع الموسيقا مع الشعر وتجذب الجمهور لما لها من سمة غنائية شعرية في وقت واحد ثم ألقى مجموعة قصائد تنوعت بين الوطني والوجداني والاجتماعي ومن قصيدة له يتغنى بها بدمشق قال: “قبل البداية كانت يا مؤرخها.. وظل طفلاً على أعتابها الأزل.. فكيف تكتبها والكون أجمعه.. مشكاتها وهي المصباح يشتعل”.

الشاعر ميشيل عيد شارك بثلاث قصائد من النمط العمودي بعنوان (حب مؤخر)و (فتنة) و(تباهي) تناول الهم الوطني والوجداني والعاطفي وإلى مسقط رأسه الجولان المحتل أهدى قصيدة عاطفية النزعة قال فيها:

“خمسون عاماً واللقاء مؤجل..

جولان.. حقي بالرجوع منزل.

أنت المصير ولو تأخر حلمنا..

أنت الأخير.. وأنت.. أنت الأول”.

الشاعر غازي عبد الرحمن شارك بمجموعة قصائد تنوعت بين العمودي والفصيح وحملت في معانيها الشوق والحنين للوطن وتغنى بالفرات رمز العطاء في سورية إضافة إلى قصائد في الحب والغزل أما قصيدته (حناء الغوطة) فتغنى فيها بانتصارات الجيش العربي السوري فقال:

“جدلت شعري واكتسيت ردائي..

ومضيت نحو الغوطة الغناء..

متعالياً فوق الجراح وفرحتي..

بالنصر تزهو فوق كل بلاء”.

وقدمت فرقة “نبقى سوا” الموسيقية التي تأسست العام الماضي مجموعة من الوصلات الموسيقية والأغاني العاطفية والوطنية مع العازفين ميمون علي على العود وغناء عازف الأورغ مالك الشعار والشاعر وسام قرفول.

وبمشاركة فرقة نبقى سوا قدم الفنان أمجد عليشة أغنية وطنية تحاكي صمود سورية بعنوان (رغم المحن) كلمات وسام قرفول وألحان حسان صبيحة  كما قدم الفنان علي حسان صبيحة أغنية عاطفية جديدة بعنوان (كوني أمل) من كلمات وسام قرفول وألحان حسان صبيحة مبيناً أن الفرقة تهدف إلى تقديم الفن الرفيع وأنها ركزت عبر مشاركتها في الأمسية على التغني ببطولات الجيش العربي السوري إضافة إلى الأغاني العاطفية.

بلال أحمد
تصوير: ديما الجيرودي

تابعوا آخر الأخبار عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط:

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency

انظر ايضاً

أريج الحرف وعبق المعاني أمسية شعرية في ثقافي العدوي

دمشق-سانا على أنغام العود والموسيقا الحالمة قدم الشعراء رفعت بدران وثائر محفوض ورنا العلي وأسامة …