الشريط الأخباري

المجلس النرويجي للاجئين يعقد اجتماعه الإقليمي بدمشق

دمشق-سانا

عقد المجلس النرويجي للاجئين اجتماعه الإقليمي في فندق داما روز بدمشق وذلك بمناسبة اليوم العالمي للاجئين.

وخلال حفل استقبال أقيم عقب الاجتماع لفتت مديرة مكتب المجلس في سورية آنا كيرفي إلى أن المجلس بالتعاون مع الأمانة السورية للتنمية والوزارات المعنية استطاع الوصول إلى أكثر من 360 ألف مستفيد وذلك منذ بدء نشاطاته في دمشق عام 2016 مؤكدة ضرورة البناء على الجهود المبذولة من قبل الحكومة السورية والعديد من المنظمات الإنسانية والقيام بالمزيد تجاه المحتاجين.

وأشارت كيرفي إلى التزام المجلس بمساعدة السوريين الأكثر تضرراً للحصول على المساعدات الفعالة في الوقت المناسب والصمود بوجه الأزمات وإعادة بناء مستقبلهم وسعيه لتنمية وتطوير برامجه لتلبية احتياجات المتضررين بشكل أفضل ودعم المجالات ذات الأولوية مثل التعليم والخدمات المجتمعية والبنى التحتية والاستعداد للعودة الآمنة والطوعية للاجئين من خارج البلاد.

وأوضحت كيرفي أن برنامج استجابة المجلس تجاه سورية في العام 2019 يتضمن إعادة تأهيل وترميم 30 مدرسة ودعم التطوير المهني لـ 600 مدرس في 30 مدرسة ودعم 6 آلاف طفل و3500 يافع لإعادتهم للتعلم عبر تأهيل المسارات التعليمية وتصميم وتنفيذ البرامج التي ستمكن المجتمعات من إعادة بناء مستقبلها بالتعاون الوثيق مع الشركاء الوطنيين والسعي للحصول على تمويل لهذه المشاريع وتطوير نهج متكامل لإعادة تأهيل المساكن لـ 250 عائلة على الأقل لافتة إلى أنه تمت مناقشة التجارب والفرص وتبادل الأفكار بشكل مثمر بين موظفي المجلس والشركاء على الصعيدين المحلي والدولي في سورية والتأكيد على الالتزام بالمضي قدماً لإيجاد أفضل الطرق لتخفيف المعاناة عن السوريين خلال هذه الأزمة.

بدوره نوه المدير الإقليمي للمجلس كارستن هانسن بالدعم الذي قدمته وزارة الخارجية والمغتربين والأمانة السورية للتنمية خاصة فيما يتعلق بإقامة الاجتماع الإقليمي للمجلس اليوم في دمشق لافتاً إلى الدعم الذي قدمه المجلس للسوريين الموجودين في دول الجوار منذ بدء الأزمة وضرورة استمرار النقاشات تجاه عودة اللاجئين لبلدهم الأصلي وتفهم حاجات المتضررين والتعاون ما بين الأطراف في سورية وخارجها للاستعداد والتمكن من تقديم المساعدات للسوريين اليوم ومستقبلاً.

من جهته أكد الأمين العام للأمانة السورية للتنمية فارس كلاس أهمية الاجتماع لجهة الانخراط في عمل أفضل معاً منوهاً بما يتبناه من قيم إنسانية ومهنيته ومبادراته في سورية والتشاركية مع الأمانة السورية للتنمية والمؤسسات الحكومية.

وأشار كلاس إلى ضرورة عمل الجهات الفاعلة إنسانياً بما يعكس الوضع الحقيقي داخل سورية وتشاركها بما يخدم المستفيدين والسعي نحو هدفها الإنساني المشترك والتواصل فيما بينها مبيناً الأثر السلبي للإجراءات القسرية أحادية الجانب المفروضة على البلاد والتي تستمر بالتأثير على تقديم الاحتياجات الأساسية للمتضررين كما تؤثر على عمل المنظمات الإنسانية الحكومية وغير الحكومية على الأرض.

وأوضح كلاس أن الاجتماع اليوم يأتي في مرحلة جديدة تمر بها البلاد وأن الأمانة السورية للتنمية تدرك “التغيرات والتحديات وترغب في استباق طريقة استجابتها لما تفرضه تلك المتغيرات” لافتاً إلى أن الأمانة طورت نموذج إدارتها وهيكليتها بهدف تحسين وتعزيز التزامها تجاه أصحاب المصلحة وتعزيز أثر خدماتها تجاه المستفيدين والاستجابة في الوقت المناسب عبر التحول إلى لامركزية العمليات.

وتخلل الحفل عرض مقطع فيديو يقدم نبذة عن أعمال المجلس في سورية حضره ممثلون عن وزارات الزراعة والإصلاح الزراعي والإدارة المحلية والبيئة والتربية وأعضاء الإدارة العليا للمجلس في دول الشرق الأوسط ووفد من المكتب الرئيسي للمجلس في أوسلو وممثلون عن الدول المانحة للمجلس وعن المنظمات الدولية والجمعيات المحلية السورية.

ويصادف اليوم العالمي للاجئين في العشرين من حزيران فيما تم في العام 2015 تسجيل المجلس الوطني النرويجي للاجئين في سورية.

غنوة ميه

تابعوا آخر الأخبار عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط:

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency

انظر ايضاً

مؤتمر علمي يطرح مستجدات الطب في 10 اختصاصات

دمشق-سانا على مدى ثلاثة أيام ناقش أكثر من 80 طبيباً في فندق داما روز بدمشق …