الشريط الأخباري

الجمعية الفلكية السورية: بداية فصل الصيف رسمياً وتسجيل أطول نهار وأقصر ليل في النصف الشمالي

دمشق-سانا

يصادف اليوم الجمعة الحادي والعشرون من حزيران في تمام الساعة 6 مساء و55 دقيقة و52 ثانية موعد حدوث الانقلاب الصيفي في سورية لهذا العام حيث يبلغ طول النهار 14 ساعة و37 دقيقة و30 ثانية والليل 9 ساعات و22 دقيقة و44 ثانية حسب توضيحات الجمعية الفلكية السورية.

وفي تصريح لـ سانا بينت عضو مجلس إدارة الجمعية تركية جبور أنه بعد حدوث الاعتدال الربيعي الذي يحصل عادة في أحد أيام 20 أو 21 أو 22 آذار في النصف الشمالي من الأرض ويتساوى فيه طول الليل مع طول النهار يبدأ موقع الشمس الظاهري بالميلان إلى الشمال (شمال خط الاستواء) ويواصل ميله فيزداد طول النهار تدريجياً ويقصر طول الليل إلى أن يصل إلى “أطول نهار وأقصر ليل” وذلك ما يسمى يوم الانقلاب الصيفي الذي يحصل عادة ما بين 20 و 22 حزيران من كل عام حيث تقلب الشمس اتجاه حركتها من الشمال للجنوب.

وأشارت جبور إلى أن يوم الانقلاب الصيفي يعتبر موعد بداية فصل الصيف رسمياً في النصف الشمالي حيث تصبح أشعة الشمس عمودية تماماً على مدار السرطان وتكون في أقصى ميل لها باتجاه الشمال لتبدأ بعدها الشمس ظاهرياً بالتحرك نحو جهة الجنوب إلى أن يحين موعد الاعتدال الخريفي الذي يحصل عادة بين 20 و 22 أيلول وتكمل الشمس حركتها الظاهرية نحو الجنوب إلى أن يحين موعد الانقلاب الشتوي في النصف الشمالي بالفترة ما بين 20 و23 كانون الأول حيث تصبح الشمس عمودية على مدار الجدي ويكون أطول ليل وأقصر نهار بالنسبة لسكان النصف الشمالي من الأرض والعكس بالنسبة لسكان النصف الجنوبي.

وأوضحت جبور أن ميلان محور دوران الأرض حول نفسها بزاوية مقدارها 23.5 درجة عن محور دورانها حول الشمس هو سبب تعاقب الفصول ففي فصل الصيف يكون محورها مائلاً باتجاه الشمس وبالتالي يكون نصف الكرة الشمالي مواجهاً لها فتسقط أشعتها بزاوية شبه عمودية وتصل إلى الأرض مباشرة وبالتالي تكون الحرارة أشد أما النصف الجنوبي فيكون مائلاً في الاتجاه المعاكس حيث تصل إليه أشعة الشمس مشتتة ومتفرقة ويكون الفصل شتاء.

كما أوضحت جبور أن اعتقاد معظم الناس بأن السبب في تغير درجات الحرارة ما بين فصلي الصيف والشتاء هو قرب أو بعد الأرض من الشمس هو اعتقاد خاطئ لأن بعد الأرض عن الشمس يبلغ وسطياً نحو 150 مليون كيلومتر وتكون الأرض في نقطة الأوج أي “أبعد نقطة لها عن الشمس” في فصل الصيف إذ تبلغ المسافة بينهما نحو 152 مليون كيلومتر وهنا تكون حركتها في أدنى سرعة كما هو في هذه الفترة فتطول المدة التي تقطعها الأرض في المدار ولذلك فإن فصل الصيف هو الأطول بين الفصول ويزيد عدد أيامه على 90 يوماً ويقل عدد أيام فصل الشتاء عن ذلك ففيه تقترب الأرض من نقطة الحضيض أي (أقرب نقطة لها إلى الشمس) إذ تبلغ المسافة بينهما نحو 147 مليون كيلومتر.

عماد الدغلي

تابعوا آخر الأخبار عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط:

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency

انظر ايضاً

لن يتكرر لعامين… خسوف جزئي للقمر غداً

دمشق-سانا تشهد بعض دول العالم ليل يوم غد الثلاثاء خسوفا جزئيا للقمر لن يتكرر قبل …