الشريط الأخباري

مرشح المعارضة لرئاسة بلدية اسطنبول يتقدم في استطلاعات الرأي على مرشح حزب العدالة والتنمية

أنقرة-سانا

أظهرت نتائج استطلاع للرأي نشرت اليوم أن مرشح حزب الشعب الجمهوري أكرم إمام أوغلو الذي كان قد فاز في انتخابات بلدية اسطنبول أواخر آذار الماضي قبل أن تلغي هيئة الانتخابات النتائج بضغط من رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان يتقدم على مرشح حزب العدالة والتنمية الحاكم بن علي يلدريم قبل إعادة التصويت في الـ 23 من حزيران الجاري.

وكانت اللجنة العليا للانتخابات في تركيا رضخت لمطالب أردوغان وحزبه العدالة والتنمية الحاكم وقررت إعادة إجراء انتخابات البلدية في اسطنبول في الـ 23 من حزيران الجارى بعد أن فاز أمام أوغلو برئاسة البلدية بفارق 13 ألف صوت عن يلدريم.

وذكرت رويترز أن الاستطلاع الذي أجرته شركة الاستطلاعات ماك دانيسمانليك أظهر أن 46 بالمئة من المشاركين وهم من سكان اسطنبول قالوا إن إمام أوغلو كان أكثر نجاحا في مناظرة تلفزيونية نادرة جرت بينه وبين منافسه يلديريم الذي تراجع عنه بنقطتين.

كما بين الاستطلاع ان مرشح حزب الشعب الجمهوري سيحصل على 65 بالمئة من اصوات أولئك الذين لم يصوتوا في الانتخابات التي جرت في آذار الماضي.

وقال محمد علي كولات مالك الشركة لرويترز: “تحدث إمام أوغلو أكثر عما سيفعله في المستقبل بينما ركز يلدريم بشكل أكبر على ما فعله في الماضي “مضيفا إنه “حتى صباح يوم أمس كان إمام أوغلو يتقدم بنسبة 5ر1 نقطة مئوية عن منافسه وفقا لاستطلاعات الرأي”.

وكان إمام أوغلو أكد في الـ 15 من حزيران الجاري أن الأحزاب المعارضة والشعب في تركيا لن يسمحوا بحصول أي عملية تزوير أو تحايل على الانتخابات البلدية في اسطنبول المقررة في الـ 23 من الشهر الجاري.

وأظهر استطلاع للرأي في وقت سابق من الأسبوع الجاري أن إمام أوغلو سيهزم مرشح حزب العدالة والتنمية الحاكم بن على يلدريم في الانتخابات البلدية المعادة باسطنبول.

دميرطاش يدعو من السجن أنصاره لدعم إمام أوغلو

بدوره دعا الزعيم السابق لحزب الشعوب الديمقراطي التركي صلاح الدين دميرطاش أتباعه وأنصاره لدعم مرشح المعارضة أكرم إمام أوغلو في انتخابات اسطنبول مؤكدا أن ذلك “سيساهم في تحقيق انتصار كبير في اسطنبول وإقامة نظام ديمقراطي في تركيا”.

وأعلن دميرطاش موقفه هذا من السجن الذي زجه به رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان على خلفية معارضته لسياساته الداخلية والخارجية.

وناشد دميرطاش أتباعه وأنصاره للتوجه إلى صناديق الاقتراع بكثافة مضيفا: “لا مكان للتردد أو التخاذل وعلى القوى الديمقراطية أن تثبت للجميع أن تعاونها وعملها المشترك سيكون كافيا للتخلص من حكم المخادعين والمراوغين واللصوص الذين سرقوا إرادة الشعب في انتخابات نهاية آذار”.

وتابع: “لقد تعرضنا معا لكثير من الظلم والتعسف والإرهاب ولكننا لم نيأس ولن نخاف وسوف نستمر في النضال من أجل الحرية والعدالة والمساواة لكل فئات الشعب التركي”.

يذكر أن دميرطاش موجود في السجن منذ تشرين الثاني وحكمت المحكمة عليه بالسجن لمدة أربع سنوات ونصف بتهمة الدعاية للإرهاب.

 

تابعوا آخر الأخبار عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط:

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency