الشريط الأخباري

رموز من الحضارات السورية القديمة في معرض ترانيم

دمشق-سانا

موضوعات مختلفة وفق رؤية خاصة تميزت بها لوحات الفنان معتز المعري ضمن معرضه التشكيلي ترانيم الذي تستضيفه صالة الفن المعاصر في منصة دمشق التربوية متناولا عبر لوحاته الثلاثين بأسلوب الحفر الحضارات السورية القديمة الغنية برموزها التاريخية وأبعادها الحضارية العريقة.

من يتجول بمعرضه الذي رافقته معزوفات موسيقية يرى الخلفيات المتعددة والكثافة البصرية المختلفة بين لوحاته الغنية بالأشكال والرموز المتعددة كالشخصيات التاريخية السورية او السومرية والفرعونية إضافة إلى إدخاله أشكالا جديدة كالأسماك والبيوت التي أعطت لوحاته الكثير من الإضافات فجاءت بتشكيل فني كشف عن كم الغزارة المعرفية والحضارية لدى الفنان العمري.

وعن القاسم المشترك للوحات معرضه أوضح العمري في تصريح لـ سانا أنه الجانب الانساني الموجود في كل الأعمال إضافة إلى إحساسه الداخلي الذي يستمده من الآخرين وعلاقته معهم حيث ظهر جليا في لوحات معرضه بصياغات وألوان مختلفة والوان مبينا ان الفنان هو ابن مجتمعه ويجب أن يكون هناك ترابط بينه وبين عمله والإنسان المتذوق للفن.

وعن تجربته في فن الحفر لفت إلى أن الفن التشكيلي بحر واسع بكل أشكاله وعلى الفنان أن يكون دائم البحث والمعرفة ليطور موهبته بشكل دائم التي جسدها من خلال دمجه بين الغرافيك والتصوير الذي يتطلب جهدا كبيرا معبرا عن حبه للرموز الحضارية القديمة التي تعتبر امتدادا للأجيال السابقة.

الناقد التشكيلي عمار حسن وصف في تصريح مماثل تجربة الفنان العمري بأنها من التجارب المعرفية والفنية الغنية التي جاءت عبر اجتهاده خلال السنوات السابقة معتبرا ان لوحاته قطعت شوطا بعيدا في فنية اللوحة وتحقيق الأبعاد الفكرية والتشكيلية مرتكزها الأساس الحضارات السورية ورموزها كالكائنات الأسطورية وتقديمها بصور سينمائية ذات أبعاد فيها العديد من الطبقات والخلفيات ما يوحي بالعمق الزمني مستخدما الأسلوب الطباعي الأمر الذي يجعل تجربته تعد بالكثير بمستقبل فني مميز.

الفنان موفق مخول أشار في تصريح لـ سانا إلى أن الهدف من افتتاح صالة الفن المعاصر تنشيط الحركة الفنية التشكيلية بين الطلاب والمجتمع لتكون نافذة فنية جديدة ما يتطلب تعميم هذه الخطوة على جميع المحافظات ولا سيما ان الكادر التربوي كبير ويمتلك مواهب فنية مهمة منوها بتجربة الفنان العمري ولا سيما أنه مدرس فنون بوزارة التربية وله نشاطاته ومعرضه الحالي يعزز من اشراك المعلمين الفنانين في الحركة التشكيلية السورية.

يذكر أن الفنان التشكيلي معتز العمري حاصل على دبلوم بالرسم والديكور من معهد دي تي سي التابع لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا” عام 1994 وهو خريج معهد أدهم اسماعيل للفنون التشكيلية في دمشق اختصاص غرافيك عام 2000 وعضو اتحاد الفنانين التشكيليين الفلسطينيين ومسؤول المعارض فيه كما أنه عضو مؤسس بتجمع فناني فلسطين ومدرس غرافيك في المركز التربوي للفنون التشكيلية التابع لوزارة التربية.

شارك العمري الفنان الراحل الحلاج بطباعة أعماله وجداريته فضلا عن مشاركته في العديد من المعارض في سورية وفي ملتقى بصمات الفنانين العرب في مصر 2015 وأعماله مقتناة من قبل وزارة الثقافة في سورية.

شذى حمود وسامر الشغري

تابعوا آخر الأخبار عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط:

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency

انظر ايضاً

أبجديات.. معرض فني باللاذقية للتشكيلي معتز العمري

اللاذقية-سانا يستحضر الفنان التشكيلي معتز العمري في معرضه المقام حالياً بصالة هيشون للفنون في اللاذقية …