الشريط الأخباري

توزيع الجوائز على الفائزين بمسابقة الكلمة للقصة القصيرة

دمشق-سانا

استضاف المركز الثقافي العربي في أبو رمانة مساء اليوم حفل توزيع الجوائز على الفائزين في مسابقة الكلمة للقصة القصيرة بدورتها الثانية.

وفاز بالمركز الأول في المسابقة التي أقامتها دار دلمون الجديدة للنشر والتوزيع أحمد رزق حسن عن مجموعته (بارقة شجن) ورشيد الهاشمي من المغرب بالمركز الثاني عن مجموعته (نبتة البامبو الصغيرة) وسالي العلي بالمركز الثالث عن مجموعتها (حواء) حيث تم منحهم شهادات تكريم ودرعا تقديرية إضافة لأعضاء لجنة تحكيم المسابقة التي ضمت الروائيين العراقي لؤي عبد الاله والدكتور حسن حميد والقاصة الإعلامية نهلة السوسو.

المسابقة التي تهدف حسب القائمين عليها لرفع السوية الثقافية والأدبية والفكرية لدى الأدباء الشباب خصصت دورتها الأولى في العام الماضي للشعر على أن تخصص دورتها القادمة للرواية.

مديرة دار دلمون الجديدة عفراء هدبا أوضحت لسانا أن الدار وضعت محددات وشروطا للمجموعات المشاركة منها ما يتعلق بعدد القصص والصفحات وسواها.

القاص حسن أوضح أن مجموعته الفائزة بالمرتبة الأولى تنوعت بين القصة القصيرة والقصيرة جدا والومضة كما تنوعت مضامينها بين الاجتماعي والوطني والإنساني مشيرا إلى أن الجائزة تعطي للكاتب الناشئ الكثير من الثقة بالنفس وتحثه على المثابرة باتجاه الإبداع وتقديم الأفضل.

وبينت القاصة العلي أن مجموعتها (حواء) الفائزة بالمرتبة الثالثة شكلت لها منعطفا جديدا لتقديم الأفضل موضحة أن المجموعة تضم سبع قصص متوسطة الطول تعالج فيها قضايا المرأة.

القاصة الإعلامية السوسو بينت أن تقييمها للقصص كان مجردا عما تفضله هي فهي قد تفضل مدرسة أدبية دون سواها ولكن هذا لا يمنع أن تعطي العلامة الجيدة لمن يستحقها ولو كان من مدرسة مغايرة مؤكدة أن الجمال يفرض ذاته أينما حل.

الروائي حميد اعتبر أن التقييم كان حياديا وأن المحكم لا يستطيع إلا أن ينوه بالمتميز ويرفض الضعيف واصفا المسابقة بالحدث الثقافي كونها تسهم برفد الحراك القصصي بدماء جديدة.

بلال أحمد