السورية للحرف تعيد مهنة الكروشيه للصدارة

دمشق-سانا

يعتبر فن الكروشيه من الحرف التقليدية اليدوية القائمة التي تزاولها النساء السوريات في المدن والأرياف كما يعد استمرارا لتقاليد تعكس روح وطبيعة التفاعل الإنساني مع هذا الفن الممتد عميقاً في التاريخ.2

قالت الآنسة عفاف شيخ البساتنة المنسقة الإعلامية في السورية للحرف إن العمل الحرفي اليدوي هو دليل وجود طاقات كامنة في المجتمع ولكن تلك الطاقات تحتاج إلى التنظيم والتوجيه،حيث تعمل السورية للحرف على توجيه تلك الطاقات واستثمارها بهدف المحافظة على ثقافة الحرفة السورية من خلال احتضان بعض الحرفيين السوريين وتسويق منتجاتهم بالإضافة إلى إنتاج مجموعة من المنتجات الحرفية المميزة والعصرية باسم “أبهة” واستطاعت نقل هذه الحرف نقلة نوعية من حرف تقليدية رتيبة إلى عصرية متميزة تواكب العصر من خلال دعمها وتزويد عامليها بالإمكانيات اللازمة لتطويرها وتحديثها وسط عمل مؤسساتي تنطوي تحت جناحه الحرف اليدوية السورية التي تعد أحد أهم مصادر الدخل لعدد كبير من الأسر السورية.

وأشارت السيدة رندة الآغا المشرفة الفنية في السورية للحرف على ورشة الكروشيه إلى أنها التقت أعضاء السورية للحرف من خلال اشتراكها في أحد البازارات التي عرضت فيه منتجاتها حيث احتضنتها السورية للحرف وقدمت لها دعماً كافياً ساعدها على تطوير هذه الحرفة بما يتناسب مع متطلبات العصر حيث دخلت جميع أنواع الألبسة وأضيفت للجلديات كالحقائب وصنعت منها اكسسوارات وكل ما يخص زينة المنزل.3

وأضافت السيدة رندة أن السورية للحرف ساعدت في انتشار هذه الحرفة من خلال إقامة دورات تعليم للراغبات باحترافها أو للسيدات اللواتي يملكن خبرة بسيطة لمنحهن المزيد من المعرفة والتقنية.

وأردفت السيدة رتيبة قطاع النعل إحدى السيدات العاملات في ورشة الكروشيه أنها تجيد عمل الكروشيه منذ عقود ولكنها خضعت لدورة تدريبية في السورية للحرف طورت من خلالها قدراتها لتستطيع بذلك مزاولة المهنة بتقنية عالية.

روهلات شيخو

انظر ايضاً

السورية للحرف: منتجات جديدة للترويج لوجه سورية الحضاري بأساليب جديدة

دمشق-سانا لم يكن إعلان إشهار الشركة السورية للحرف التي تعمل على صون التراث السوري المتمثل …