الشريط الأخباري

الحكيم: العراق يقف إلى جانب إيران في مواجهة الإجراءات الأميركية

بغداد-سانا

أكد وزير الخارجية العراقية محمد علي الحكيم وقوف العراق إلى جانب إيران ورفضه الإجراءات الأميركية بحقها.

وخلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف في بغداد اليوم قال الحكيم: “العراق يسعى إلى الوقوف مع إيران بأي شكل من الأشكال”.

وأشار إلى أن الاجتماعات المشتركة بين الجانبين بحثت العديد من القضايا الثنائية وخاصة ما يتعلق بمشروع السكك الحديدية والمدن الصناعية.

من جانبه أكد ظريف مجددا أن بلاده ستواجه بقوة أي اعتداء عليها لافتا إلى أن إيران التزمت بشكل كامل بتعهداتها بموجب الاتفاق النووي الموقع مع المجموعة الدولية ولم تقم بأي خرق له وقال “إجراءات إيران الأخيرة بخصوص الموضوع النووي ليست انسحابا من الاتفاق بل هدفها الدفاع عن حقوقها في إطار هذا الاتفاق الدولي”.

وأشار إلى ان إيران قادرة على التصدي لأي حرب عسكرية أو اقتصادية ضد الشعب الإيراني موضحا أن “أميركا وبخرقها القواعد وانتهاك القرارات الدولية تحاول وعن طريق البلطجة جر الدول الأخرى للعمل بإجراءاتها الانفرادية”.

وانتقد ظريف الدول الأوروبية لفشلها في الامتثال لالتزاماتها حيال الاتفاق لافتا إلى أن هذه الدول لم تف بتعهداتها حيال إيران بموجب الاتفاق النووي وأن هذا الامر ظهر جليا العام الماضي أكثر من السنوات السابقة.

وأكد ظريف أن إيران تريد أفضل العلاقات مع دول المنطقة وترحب بجميع مقترحات الحوار وخفض التوتر مشيرا إلى أنها قدمت عدة مقترحات بهذا الخصوص.

وكان وزير الخارجية الإيرانية محمد جواد ظريف وصل أمس إلى العاصمة العراقية بغداد في زيارة رسمية تستغرق ثلاثة أيام.

الحلبوسي لظريف: العراق حريص على سلامة جيرانه

كما أعلن رئيس مجلس النواب العراقي محمد الحلبوسي أن بلاده حريصة على سلامة جيرانها وتجنب مخاطر التصعيد في المنطقة.

وفي بيان عقب محادثاته مع وزير الخارجية الإيراني في بغداد اليوم أوضح مكتب الحلبوسي أن رئيس المجلس أكد خلال المحادثات “خطورة التصعيد في المنطقة وضرورة الحوار والمبادرات السلمية لبناء الثقة بين كل الأطراف”.

من جانبه أعرب ظريف وفقا للبيان عن ترحيبه بالدور الذي يمكن أن يلعبه العراق في التوصل إلى حلول لمشكلات المنطقة مؤكدا أن بلاده لا ترغب بأي تصعيد عسكري وهي على استعداد لتلقي أي مبادرة تساعد على خفض التصعيد وتكوين علاقات بناءة مع جميع دول الجوار.