الشريط الأخباري

رفض فلسطيني لمحاولات واشنطن إنهاء عمل (الأونروا)

القدس المحتلة-سانا

متجاهلة حقوق الشعب الفلسطيني تستمر الإدارة الأمريكية بمخططاتها الرامية إلى تصفية القضية الفلسطينية ضمن مؤامرة “صفقة القرن” منسجمة تماماً مع مخططات الاحتلال الإسرائيلي الهادفة إلى تصفية حق العودة وكان جديد مواقف واشنطن دعوة مبعوثها إلى الشرق الأوسط جيسون غرينبلات إلى إنهاء عمل وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا” بعد أن أوقفت تمويلها في آب الماضي.

الخارجية الفلسطينية نددت بدعوة واشنطن مؤكدة أن إنهاء عمل الأونروا ومنح دورها للدول المستضيفة للاجئين سيؤدي إلى إلغاء حق العودة في مخالفة للشرعية الدولية وقراراتها وبما يمثل استخفافاً بالمجتمع الدولي مؤكدة أن كل ما يقوله الفريق الأمريكي المتصهين وما يطرحه ويروج له من مخططات هدفه خدمة المحتل الإسرائيلي على حساب حقوق الشعب الفلسطيني متناسيا حق هذا الشعب في إنهاء الاحتلال وفي مقاومته وحقه في تقرير مصيره وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس.

المفوض العام لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا” بيير كرينبول رفض دعوة الولايات المتحدة إلى تفكيك الوكالة الأممية مشدداً على أنه لا أحد يستطيع نزع الشرعية عنها وأنها ستستمر بعملها وفقاً للتفويض الممنوح لها من الجمعية العامة للأمم المتحدة.

عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين طلال أبو ظريفة أشار في تصريح لمراسل سانا إلى أن سياسة واشنطن تقوم حالياً على تصفية قضية اللاجئين وإنهاء حق العودة بعد وقف التمويل الأمريكي للأونروا مؤكداً أن الأونروا تشكلت بموجب قرار من الأمم المتحدة ولا يمكن إنهاء عملها إلا بقرار من المنظمة الدولية.

وشدد أبو ظريفة على أن الضغوط الامريكية التي تستهدف الحقوق الفلسطينية لن تثني الشعب الفلسطيني عن مواصلة نضاله ومقاومته لاستعادة حق العودة وكامل حقوقه مطالبا المجتمع الدولي بالوقوف ضد مخططات واشنطن الخطيرة التي تستهدف حق العودة.

بدوره أوضح عضو المبادرة الوطنية الفلسطينية نبيل ذياب أن الإدارة الأمريكية أعلنت الحرب على قضية اللاجئين وعنوان هذه الحرب عملية استهداف الأونروا بهدف إنهاء قضية اللاجئين وتوطينهم في البلدان التي يعيشون فيها عبر خطة تصب في مصلحة الاحتلال الإسرائيلي.

وأشار ذياب أن استهداف الأونروا وتفكيكها هو جزء من “صفقة القرن” التي ترمي لسلب حقوق الفلسطينيين خدمة للاحتلال وبمساعدة أطراف إقليمية ودولية لافتاً إلى أن ورشة البحرين التي ستعقد الشهر المقبل تمثل حلقة من حلقات تصفية الأونروا والحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني.

وكانت الإدارة الأمريكية أعلنت في نهاية آب الماضي وقفها تمويل وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في انحياز سافر لكيان الاحتلال الإسرائيلي وضمن ضغوطها على الفلسطينيين لمنع إقرار حقوقهم المشروعة.

 

تابعوا آخر الأخبار عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط:

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency

انظر ايضاً

الخارجية الفلسطينية تندد بدعوة واشنطن لإنهاء عمل وكالة الأونروا

القدس المحتلة-سانا نددت وزارة الخارجية الفلسطينية بدعوة المبعوث الأمريكي إلى الشرق الأوسط جيسون غرينبلات إلى …