لبنانيون: التمسك بخيار المقاومة في مواجهة الأطماع الأميركية

بيروت-سانا

قال الحزب السوري القومي الاجتماعي في لبنان إن “قوة لبنان المتمثلة بالمقاومة والجيش والشعب مكرسة لحماية وصون أراضيه وسيادته” مجددا رفض اللبنانيين سياسات الترهيب والتهديد وازدواجية المعايير التي تنتهجها الولايات المتحدة.

وشدد الحزب في بيان بمناسبة عيد المقاومة والتحرير اليوم على التمسك بخيار المقاومة الصائب والصحيح في مواجهة الأطماع الأميركية والغطرسة الصهيونية وقال إن “إنجاز التحرير عام 2000 سبب كاف لكي يتمسك كل اللبنانيين بالمقاومة وبكل عناصر قوة لبنان كما أن وجود المقاومة بسلاحها وعتادها في حرب تموز 2006 أحبط كل المخططات وحقق للبنان الانتصار”.

بدوره أكد تجمع العلماء المسلمين في لبنان في بيان ضرورة الحفاظ على المقاومة كونها السلاح الوحيد للدفاع عن حدود لبنان وثرواته مجددا أهمية التمسك بثلاثية الجيش والشعب والمقاومة.

وأشار البيان إلى أن محور المقاومة أدى دورا مهما في إفشال مشاريع الكيان الصهيوني وأميركا للسيطرة على المنطقة.

بدوره اعتبر مجلس أمناء حركة التوحيد الإسلامي في لبنان أن الانتصار الذي سطرته المقاومة باندحار الكيان الصهيوني من لبنان هو أكبر رد على أولئك المشككين بجدواها.

وشدد مجلس أمناء التوحيد في بيان على أن الثالوث الذهبي المتمثل بوحدة الشعب والجيش والمقاومة حمى لبنان وواجه قوى الإرهاب التكفيري الظلامي المجرم.

انظر ايضاً

السوري القومي الاجتماعي في لبنان: انتصار سورية حمى لبنان

بيروت-سانا أكد الحزب السوري القومي الاجتماعي في لبنان أن انتصار سورية على الإرهاب وصمودها شعباً …