الخارجية الروسية: واشنطن تحاول الانتقام من موسكو لمساعدتها سورية

موسكو-سانا

أعلنت وزارة الخارجية الروسية اليوم أن الولايات المتحدة تحاول بفرضها عقوبات جديدة على ثلاث مؤسسات روسية الانتقام من روسيا لمساعدتها الجيش العربي السوري في تصديه للإرهاب وداعميه عبر اعتداءاتهم الجوية وانتهاكاتهم التي تستهدف الأراضي السورية.

وجاء في بيان الخارجية الروسية: “الأمر يتعلق بالرغبة في تصفية الحسابات بسبب المساعدة في تقوية الدفاع الجوي للجمهورية العربية السورية حيث حاولت الولايات المتحدة وبعض شركائها مرارا وتكرارا الاعتداء عليها في انتهاك للقانون الدولي”.

وكانت وسائط دفاعاتنا الجوية تصدت فجر الرابع عشر من نيسان من العام الماضي لعدوان ثلاثي شنته الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا على عدد من المواقع السورية في محيط دمشق وحمص كما أقدمت واشنطن في نيسان من عام 2017 على ارتكاب عدوان سافر استهدف إحدى قواعد الجيش العربي السوري الجوية في المنطقة الوسطى بعدد من الصواريخ في إطار انتهاكاتها المستمرة للقوانين الدولية ولسيادة الدول وتدخلاتها السافرة بشؤون سورية الداخلية تحت ذرائع وأكاذيب ثبت زيفها وعدم صحتها.

وأكد بيان الخارجية الروسية وجود “رغبة عاجلة” لدى الولايات المتحدة لإلغاء “الطابع الإيجابي” لزيارة وزير خارجيتها مايك بومبيو إلى روسيا الأسبوع الماضي.

وكانت وزارة الخارجية الأمريكية أعلنت في وقت سابق عن فرض عقوبات على كل من مكتب تصميم الأجهزة بمدينة تولا الروسية ومصنع “أفانغارد” لبناء الآلات في موسكو ومركز التدريب التابع لقوات الصواريخ.

انظر ايضاً

روسيا: إلغاء حجب حساب سفارتنا في سورية على موقع تويتر يمثل إعادة العدالة وحرية التعبير

موسكو-سانا أعلنت وزارة الخارجية الروسية مساء اليوم إلغاء حجب صفحة السفارة الروسية بدمشق في موقع …