الجيش الإيراني: جاهزون للتصدي لأي تهديد من الأعداء

طهران-سانا

أكد القائد العام للحرس الثوري الإيراني اللواء حسين سلامي أن أعداء إيران أصيبوا بالإحباط والفشل أكثر من أي وقت مضى ولم يعد بوسعهم فعل أكثر مما قاموا به.

ونقلت وكالة “ارنا” عن سلامي قوله اليوم: إن الحرس الثوري بإمكانه إلحاق الهزيمة بأعداء إيران وإن القوة العسكرية الإيرانية توسعت على جميع الأصعدة مضيفا.. “إن أعداء إيران أصيبوا بإرهاق وإحباط وخيبة أمل وفشل لكنهم لم يتخلوا عن توجيه التهديدات ضدنا”.

وأوضح سلامي أن أعداء الثورة الإسلامية الإيرانية أعلنوا الحرب الشاملة في المجالات الاقتصادية والثقافية والاجتماعية على إيران مؤكدا أن مهمة الحرس الثوري هي إحباط مساعي العدو لتحقيق نواياه ومؤامراته الشريرة ضد الشعب الإيراني.

أي تحركات عدائية محتملة ستواجه برد مؤلم

إلى ذلك أكدت هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية الجهوزية الكاملة للحفاظ على أمن البلاد وأن أي تحركات عدائية محتملة ضد إيران ستواجه برد مؤلم.

وأشارت الهيئة في بيان اليوم إلى أن إيران قادرة على إحباط مخططات الأعداء ومآربهم من خلال الاعتماد على قدراتها الذاتية وتعزيز التماسك الداخلي والاهتمام بالاقتصاد المقاوم أكثر مما مضى، داعية الشعب الإيراني إلى الوعي في مواجهة الحرب النفسية التي يشنها الأعداء.

وأعلنت الهيئة عن دعمها لقرار الحكومة الإيرانية لجهة خفض الالتزامات بالاتفاق النووي الموقع مع إيران.

وأعلن الرئيس الإيراني حسن روحاني في وقت سابق أن بلاده ستخفض تنفيذ بعض التعهدات بناء على بنود الاتفاق وأنها منذ اليوم ستوقف بيع اليورانيوم المخصب والماء الثقيل وستمهل الأطراف الخمسة المتبقية في الاتفاق النووي 60 يوماً لتنفيذ تعهداتهم وذلك بعد أن استنفدت إيران آليات الاتفاق وقدمت كل ما هو مطلوب منها بموجبه، موكداً أن طهران لم تخرج من الاتفاق لأن انهياره خطر على إيران والعالم بأسره.

الجيش الايراني جاهز للتصدي لأي تهديد

من جانبه أكد قائد القوة البرية للجيش الإيراني العميد كيومرث حيدري أن إيران تمتلك أحد أقوى جيوش العالم من حيث الكوادر القتالية والمعدات وهو جاهز للتصدي لأي تهديد.

ونقلت وكالة فارس عن حيدري قوله اليوم خلال تفقده أحدث المنجزات العسكرية المعروضة في معسكر “الشهيد آبشناسان” شمال غرب إيران: “إن القوة البرية للجيش الإيراني تفتخر بإرساء وصون الأمن الكامل في البلاد عبر الاعتماد على قدراتها” معتبرا أن سرعة التحرك من ميزات القوة البرية.

وأوضح حيدري أن إيران استطاعت بجهود الخبراء وبالاكتفاء الذاتي من تحديث معداتها وأسلحتها مضيفا: “بناء عليه يمكننا القول بثقة بأننا سنتصدى لأي تهديد”.

مسؤولان إيرانيان: قرار إيران تعليق بعض تعهداتها في الاتفاق النووي منطقي

ومن جهة أخرى أكد المتحدث باسم لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإسلامي الإيراني علي نجفي خوشرودي أن قرار إيران المتمثل في وقف بيع اليورانيوم المخصب والماء الثقيل لفترة 60 يوما كان قرارا حكيما ومنطقيا بامتياز.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية (إرنا) عن خوشرودي قوله إن “إيران التزمت ضبط النفس طيلة العام الماضي منذ انسحاب أمريكا من الاتفاق النووي وأجرت الكثير من المباحثات مع أطراف الاتفاق بمن فيهم الأوروبيون ونظرا لعدم صدور أي خطوة عملية من جانب أطراف الاتفاق النووي وأيضا الحظر الأحادي المفروض من جانب أمريكا قررت إيران وفي إطار بنود الاتفاق النووي بما في ذلك البند 36 تعليق بعض تعهداتها في هذا الخصوص”.

وأشار خوشرودي إلى أن إيران أظهرت عبر هذا القرار أنها لن تجامل أحدا فيما يخص الدفاع عن مصالح الشعب مبينا أن التداعيات القانونية والدولية لهذا الإجراء تعود مباشرة إلى الولايات المتحدة الأمريكية.

من جانبه قال رئيس اللجنة الاقتصادية في البرلمان الإيراني محمد رضا بور إبراهيمي إن “عدم وفاء أمريكا والأوربيين بتعهداتهم في الاتفاق النووي الإيراني منحنا درساً بأنه لا يمكن الاعتماد على وعودهم” مؤكدا إن إصلاح الهيكلية الداخلية للاقتصاد الإيراني يمثل أولوية رئيسة ويسهم في تعزيز مصالح البلاد الاقتصادية.

انظر ايضاً

الأركان الإيرانية: لا تفاوض حول قدراتنا الصاروخية

طهران-سانا أكد رئيس هيئة الأركان في القوات المسلحة الإيرانية اللواء محمد باقري أن إيران لن …