الشريط الأخباري

الثقافة تحتفي بالعالم والفيلسوف ابن النفيس

دمشق-سانا

الاحتفاء بمسيرة العالم والفيلسوف الدمشقي ابن النفيس بمناسبة مرور 750 سنة على نبوغه وصل إلى نهايته اليوم خلال احتفالية حملت عنوان (ابن النفيس عالماً ومبدعاً) أقيمت في مكتبة الأسد الوطنية بدمشق.

الاحتفالية التي أقامتها وزارة الثقافة تخللها عرض فيلم وثائقي عن ابن النفيس وسيرته الذاتية منذ ولادته في دمشق والمناطق التي عاش فيها وأهم الاكتشافات الطبية التي قدمها إضافة إلى إبداعه في اللغة والمنطق والبيان والشريعة وبروزه كأحد كبار الحكماء في العصور الوسيطة فضلاً عن عمله في البيمارستان النوري وارتحاله إلى القاهرة ومكوثه فيها حتى وفاته عن عمر 80 عاماً وتأثيره على علوم الطب الذي استمر قروناً إضافة إلى عرض لبعض المخطوطات والكتب الخاصة به.

وبين معاون وزير الثقافة توفيق الإمام خلال كلمة الوزارة أن ابن النفيس كان عالماً موسوعياً وفيلسوفاً كبيراً أمتلك صفات ومآثر ميزته عن غيره من العلماء منها دعوته إلى التحرر من الأفكار المغلوطة والتي كان غيره من العلماء يخشى انتقادها ومخالفتها والجمع بين مختلف العلوم بشكل منسجم ومتوازن وبراعته في فن المداواة مستعرضاً أهم المؤلفات والإنجازات والأعمال التي قدمها في حياته منها اكتشافه للدورة الدموية الصغرى.

الدكتور نضال حسن رئيس اللجنة الوطنية لمنظمة الأمم المتحدة للتربية وللعلم والثقافة (اليونسكو) بين في كلمته أن المنظمة الدولية أطلقت برنامجها حول احتفاليات الذكرى لسنوات خلت وأولته الرعاية والاهتمام حيث يتم من خلاله الاحتفاء كل عامين بذكرى شخصيات بارزة بهدف الإضاءة على عطاءات الأعلام والمفكرين السباقين في تاريخ الأمم والشعوب والذين تركوا بصمات مميزة في الحضارة البشرية منهم العالم الكبير ابن النفيس ودوره المؤثر في تطوير البشرية عبر إنجازاته واكتشافاته العظيمة منذ ثمانية قرون.

مدير مكتبة الأسد الوطنية إياد مرشد قال في تصريح لـ سانا: “تعتز المكتبة بأنها استضافت الاحتفالية الخاصة بالعالم الكبير والفيلسوف السوري ابن النفيس التي انطلقت في معرض الكتاب العام الماضي لما قدمه هذا العالم للثقافة وللفكر الإنساني من إنجازات سواء في مجال الطب أو الفلسفة والفكر” مؤكداً ضرورة الاستمرار في تكريم الشخصيات التي أسهمت في إغناء الحضارة الإنسانية لتعريف الأجيال بالحضارة العربية العريقة.

الدكتور بيان السيد تحدث في مداخلته عن الجانب الطبي لدى ابن النفيس وأهم المخطوطات والكتب التي ألفها ومقارباتها العلمية وما أضافه إلى الطب مبيناً أنها كانت إضافات نوعية في مسيرة الحضارة الإنسانية والعالمية عامة والمنهج العلمي والذي ظهر واضحاً في طريقة الكتابة العلمية المنهجية المفهرسة وصياغة النص لافتاً إلى أنها كلها أساليب نحاول أن نتعلمها الآن ونحن في القرن الحادي والعشرين والتي كان ابن النفيس متقناً لها منذ قرون.

عن الجانب الفلسفي والثقافي لدى ابن النفيس بين الدكتور طالب عمران أن ابن النفيس هو أحد عباقرة العرب الذين اكتشفوا الكثير من الإبداعات حتى اعترفت الأوساط الأوروبية بأنه أول من اكتشف الدورة الدموية قبل الانكليزي وليم هارفي والإسباني مايكل سرفيتس لافتاً إلى وجود إبداعات كثيرة للحضارة العربية انتقلت إلى أوروبا وغيبت تماماً كقوانين التحريك الذي أقتبسه نيوتن من العرب وغيرها الكثير.

شذى حمود

تابعوا آخر الأخبار عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط:

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعونا عبر تطبيق واتس أب:

عبر إرسال كلمة اشتراك على الرقم  0940777186 بعد تخزينه باسم سانا أو (SANA).

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency

انظر ايضاً

وزارة الثقافة تكرم الفائزين بجائزة الدولة التقديرية لعام 2019- فيديو

دمشق- سانا كرمت وزارة الثقافة الفائزين بجائزة الدولة التقديرية لعام 2019 في مجال النقد والدراسات …