الشريط الأخباري

لجنة الصداقة الإيرانية الفلسطينية: الوحدة بين قوى المقاومة يجعلها أكثر قوة

دمشق-سانا

تركز اجتماع لجنة الصداقة الإيرانية الفلسطينية في مجلس الشورى الإسلامي الإيراني برئاسة أمير خجسته مع قادة وممثلي فصائل المقاومة الفلسطينية بدمشق اليوم حول مناقشة آخر تطورات الأوضاع على الساحة الفلسطينية والمنطقة.

وأشار خجسته خلال اللقاء الذي جرى في مقر السفارة الإيرانية بدمشق إلى أن إيران تقف إلى جانب الشعب الفلسطيني في مواجهة غطرسة الاحتلال الإسرائيلي وهي مستعدة لتقديم المزيد من الدعم ورصد الإمكانات في سبيل ذلك، مؤكداً أن “القدس عاصمة فلسطين الأبدية وأن الوحدة والانسجام وقبول الآخر والتعاضد فيما بين قوى المقاومة هي ما يجعلها أكثر قوة وتماسكا”.

وأشار أعضاء وفد لجنة الصداقة إلى الإجراءات التي يقوم بها مجلس الشورى الإيراني من خلال تواصله مع الدول الاسلامية دعما للقدس والقضية الفلسطينية، مؤكدين وقوفهم إلى جانب الشعب الفلسطيني في نضاله ضد الاحتلال حتى تحقيق النصر.

من جانبه أعرب خالد عبد المجيد الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني عن تقديره لقرارات مجلس الشورى الإسلامي الإيراني والمؤسسات الإيرانية الأخرى الداعمة لنضال الشعب الفلسطيني، معتبراً أن الاعتداءات التي يتعرض لها محور المقاومة في المنطقة هدفها تصفية القضية الفلسطينية وإنهاء الصراع مع العدو الصهيوني.

بدوره نوه أبو فاخر أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح الانتفاضة بمواقف إيران الداعمة للشعب الفلسطيني، مشيراً إلى أن المقاومة الفلسطينية تستمد الأمل والإرادة القوية من محور المقاومة في ظل الوضع العربي المتردي والمؤامرات التي تحيط بالمنطقة.

حضر الاجتماع سفير ايران لدى دمشق جواد ترك آبادي.