عــاجــل مراسل سانا: وحدات من الجيش ترد على اعتداءات إرهابيي “جبهة النصرة” وتدمر عددا من أوكارهم في عادبين وبعربو والهبيط بريف إدلب

معرض للحرف التقليدية على ضفاف بردى-فيديو

دمشق-سانا

على بعد أمتار قليلة عن ساحة الأمويين في قلب مدينة دمشق وعلى ضفاف نهر بردى وبمناسبة ذكرى عيد الجلاء أقيمت فعاليات مهرجان الشام الدولي للجواد العربي تحت عنوان (أصالة وتراث) مترافقاً مع مجموعة من المعارض والأنشطة المحلية المختلفة.

فعاليات المهرجان الذي انطلق يوم الثلاثاء الماضي تضمنت مسيرة الشام الكبرى للخيول العربية الأصيلة وعروضاً وسباقاً للخيل ومزاد الشام الدولي للخيول السورية ومعارض جانبية نظمتها وزارة السياحة لزوار المعرض.

وبداخل المساحة المخصصة لفعاليات المهرجان تتزين أحد الطرق الجانبية بمعروضات الحرف السورية التقليدية مثل “الأرابيسك والنحاسيات والموزاييك والرسم والحفر على الزجاج والفسيفساء وصناعة الحرير والنواعير الخشبية والطباعة اليدوية على القماش والمطرزات الشرقية” إضافة إلى معروضات الحرف المتعلقة بمستلزمات الخيول وعربات تراثية دمشقية تجوب أرض المهرجان.

معاون وزير السياحة المهندس بسام بارسيك أكد في تصريح لمندوبة سانا أن مهرجان الجواد شكل فرصة لتنشيط السياحة الداخلية ومحطة لجذب السياح الوافدين إلى سورية من مختلف البلدان والذين تنوعت اهتماماتهم لذلك كان من الضروري تنظيم معرض للحرف التقليدية ضمن المهرجان لافتاً إلى أن المجموعات السياحية القادمة إلى سورية زادت أعدادها مع بداية عام 2019.

وفي السياق اعتبر بارسيك أن مهرجان الجواد العربي انعكاس وتأكيد للقيم السورية الجميلة التي ترتبط بتنشئة الجواد العربي وتمثل القوة والعزة والأصالة والفخر ولا سيما أن فعاليات المهرجان تزامنت مع ذكرى الاحتفال بعيد الجلاء.

عدد من الحرفيين المشاركين وضعوا مستلزمات عملهم على مرأى زوار المهرجان ليصنعوا منتجاتهم مباشرة أمامهم حيث بين محمد السيروان المختص بصناعة الجلديات المحلية ومستلزمات الخيل بأنواعها أن الهدف من مشاركتهم في المعرض إحياء التراث القديم وتعريف الزوار بآلية صناعة سروج الخيل ومستلزماتها وزينتها كالرشمة التي توضع على رأس الخيل والصدرية المصنوعة من الصوف والمطرزة بخيوط القصب والخرز إلى جانب أنواع من السجاد التي حيكت بالنول اليدوي.

ومن مدينة حماة جاء الحرفي يحيى الظاظا المختص بصناعة النواعير التي طالما اشتهرت بها المدينة موضحاً في حديثه لمندوبة سانا أن صناعة النواعير قديمة جداً تعود لآلاف السنين ومن الضروري إطلاع الأجيال عليها من خلال المهرجان الذي يعد محط جذب للزوار على اختلاف أعمارهم.

ويبقى لمكان إقامة المعرض والمهرجان أهميته لدى الزوار الذين أكد عدد منهم لمندوبة سانا أن المكان عاد بذاكرتهم إلى فعاليات معرض دمشق الدولي الذي ارتبط على مدى سنين بضفاف بردى واليوم “يستمر بردى بأخذ دوره إلى جانب الحرف والمنتجات التراثية السورية والخيول العربية”.

يشار إلى أن فعاليات مهرجان الشام الدولي للجواد العربي مستمرة على أرض معرض دمشق الدولي القديم حتى يوم غد وستختتم الفعاليات برحلة (سورية العالم) التي سيقوم بها الكاتب والرحالة عدنان عزام من سورية إلى موسكو على صهوة الجواد العربي وسيقطع خلالها خمسة آلاف كيلومتر انطلاقاً من ساحة الأمويين بدمشق إلى موسكو مروراً ببغداد وطهران وأذربيجان.

جوليا عوض

تابعوا آخر الأخبار عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط:

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعونا عبر تطبيق واتس أب:

عبر إرسال كلمة اشتراك على الرقم  0940777186 بعد تخزينه باسم سانا أو (SANA).

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency

انظر ايضاً

بالصور.. معرض للحرف التقليدية بجامعة دمشق