الشريط الأخباري

وحدات التصنيع الغذائي بالسويداء.. دعم عملية التنمية ومساعدة النساء الريفيات بدخول سوق العمل

السويداء-سانا

تشكل وحدات التصنيع الغذائي التي انطلقت في محافظة السويداء العام الماضي خطوة جادة لدعم عملية التنمية ومساعدة النساء الريفيات بدخول سوق العمل.

والوحدات المقدمة من برنامج الغذاء العالمي بالتعاون مع اتحاد الغرف الزراعية بإشراف وزارة الزراعة والإصلاح الزراعي استهدفت لغاية تاريخه مجموعة نساء من بلدات وقرى خلخلة ورساس وملح وعتيل ومفعلة وذلك وفق رئيسة دائرة المرأة الريفية في مديرية زراعة السويداء المهندسة محسنة أبو سمرة.

وتوضح أبو سمرة في حديثها لمراسل سانا أنه تم تقديم المعدات والتجهيزات اللازمة لوحدات التصنيع من قبل البرنامج والإشراف عليها من المديرية مبينة أنه تم اعتماد النساء لكل وحدة من الراغبات بالعمل الجماعي واللواتي لديهن خبرة بالتصنيع الغذائي والمعيلات لأسرهن كما جرى اختيار مكان العمل لدى إحداهن في كل منطقة مستهدفة.

ويتم عبر هذه الوحدات وفقا لأبو سمرة تصنيع المنتجات المختلفة من “الألبان والأجبان ومنتجات العنب والخل والمرشم والحلويات والخبز العربي” كما تصنع بعض الوحدات المأكولات للمناسبات حسب الطلب عليها فيما يجري تسويقها ضمن القرية أو البلدة نفسها وبعضها يسوق إلى مدينة السويداء أو غيرها من مدن المحافظة.

وتمتاز هذه الوحدات كما تذكر رئيسة دائرة المرأة الريفية بالالتزام بالشروط الصحية للتصنيع كونها صناعات منزلية بالطرق التقليدية المرغوبة لدى المستهلك والتي تحفظ العديد من المنتجات التراثية والتقليدية في المحافظة.

وتؤكد المهندسة أبو سمرة أهمية هذه الوحدات لتعزيز روح التعاون والعمل الجماعي لدى المستهدفات وتقسيم العمل عليهن وإيجاد فرص عمل تؤمن مصدر دخل للأسرة كما تساعد في استقرار الاسر ضمن القرى والمناطق الريفية والحد من الهجرة مشيرة الى ضرورة تخصيص قروض لتوسيع نطاق عمل الوحدات الانتاجية إضافة إلى عرض منتجاتها في صالات البيع المختلفة التابعة لمؤسسات الدولة.

ريمة بو صبح من بلدة ملح شكلت مع أربع نساء وحدة تصنيع منذ خمسة شهور تقول إنهن يعملن على إعداد خبز المرشم واللزاقيات والزلابية وطعام المغربية والألبان والأجبان والكبة حيث يلقى إنتاجهن تسويقا ضمن البلدة ومدينتي صلخد والسويداء مؤكدة أهمية هذه الخطوة على مستوى الريف وضرورة فتح منافذ تسويق خلال الفترة القادمة خارج المحافظة.

وتوافقها بهذا الراي أميرة مقلد التي تعمل ضمن وحدة تصنيع في قرية مفعلة حيث تجد متعة في تصنيع منتجات متنوعة مع مجموعة نساء وتسويقها بما يحقق فائدة لهن فيما تستعد وجيهة النداف من قرية خلخلة مع بعض النساء للمباشرة خلال الفترة القادمة بوحدة لتصنيع دبس البندورة وذلك بعد توفر أدوات العمل اللازمة بموجب منحة البرنامج كما تذكر.

عمر الطويل

انظر ايضاً

بيلاروس تكشف عن طلعات جوية مكثفة للناتو قرب الحدود مع روسيا

مينسك-سانا كشف وزير الدولة لمجلس الأمن البيلاروسي ألكسندر فولفوفيتش عن قيام القوات الجوية