الشريط الأخباري

منها العدسات اللاصقة.. أشياء يجب تجنبها لعلاج الرمد الربيعي

حماة-سانا

مع قدوم فصل الربيع يزداد عدد مراجعي العيادات العينية المصابين بالتهابات الملتحمة التحسسية وفيما يكون العلاج بسيطا بالقطرات وتجنب أشعة الشمس يحذر الأطباء من إهماله الذي يهدد باختلاطات خطيرة.

والتهاب الملتحمة التحسسي حسب اختصاصي أمراض العين وجراحتها الدكتور وافي ميهوب هو التهاب النسيج الشفاف الذي يغطي الجفون من الداخل ويتسبب بتورم العين وحكة وحرقة وتوسع الأوعية الدموية في منطقة الملتحمة.

ويوضح ميهوب لسانا الصحية أن التهاب الملتحمة التحسسي إما أن يكون موسميا يحدث في مواسم تزيد فيها المؤثرات التحسسية كفصل الربيع أو دائما يستمر طول العام ويصيب العينين في آن واحد.

ويلفت الاختصاصي إلى أنه كثيرا ما يترافق الرمد الربيعي مع أمراض تحسسية كالأكزيما والربو ويتظاهر بأعراض تحسسية كالحكة واحتقان الملتحمة والدماع والانزعاج من الضوء والشعور بوجود جسم غريب في العين وقد يترافق بمفرزات مخاطية أو قيحية.

وتختلف نوعية المواد المثيرة للحساسية من شخص إلى آخر وفقا لـ ميهوب الذي يحذر من إهمال العلاج لأنه قد يسبب اختلاطات مهددة للبصر كتقرحات القرنية والقرنية المخروطية.

وبالنسبة للعلاج يذكر طبيب العيون أنه يعتمد بشكل عام على استخدام القطرات الموضعية حسب شدة الحالة إضافة لتجنب أشعة الشمس والمواد المحسسة ولمس العين والحكة مفضلا عدم ارتداء العدسات اللاصقة لأنها تزيد من الالتهاب.

سهاد حسن