فنزويلا: تجميد الأصول الفنزويلية في أمريكا يهدف لتمويل تجنيد مرتزقة أجانب لتنفيذ اعتداءات إرهابية

كراكاس-سانا

أكدت الحكومة الفنزويلية اليوم أن تجميد الأصول الفنزويلية في الولايات المتحدة يهدف لتمويل عمليات تجنيد مرتزقة أجانب مكلفين تنفيذ اعتداءات إرهابية في فنزويلا بالتنسيق مع المعارضة.

وكانت واشنطن جمدت في نهاية كانون الثاني الماضي أصولا مالية لشركة النفط الفنزويلية المملوكة للدولة تقدر بنحو 7 مليارات دولار.

ونقلت وكالة فرانس برس عن وزير الإعلام خورخي رودريغيز قوله في مداخلة تلفزيونية امتلاكه “معلومات من أجهزة الاستخبارات تثبت أن قتلة في كل من السلفادور وغواتيمالا وهندوراس مجندون بفضل مبالغ مالية طائلة أرسلت إلى كولومبيا المجاورة بهدف تنفيذ اغتيالات انتقائية وتخريب مرافق عامة”.

وكانت الشرطة الفنزويلية أعلنت أن الاستخبارات الوطنية أوقفت اثنين من مساعدى زعيم المعارضة اليمينية المدعومة من واشنطن خوان غوايدو وهما روبرتو ماريرو وسيرجيو فيرغارا وتم الإفراج عن فيرغارا في وقت لاحق.

وتابع رودريغيز إن “غوايدو يسرق المال فيما يعمل ماريرو وسيطا ماليا”.

وعرض الوزير على التفزيون وثائق هي صور ملتقطة لمحادثات عبر واتساب بين غوايدو وماريرو ينظمان فيها عمليات تحويل أموال من المفترض أن تمول مجموعات مسلحة بمساعدة الرئيس الكولومبي إيفان دوكي.

واعتبر رودريغيز أن هذه المحادثات بين غوايدو وماريرو تؤءكد أن مبلغ مليار دولار رصد لصالح مجرمين.

وتواجه فنزويلا تدخلات أمريكية في شؤونها الداخلية في محاولة لزعزعة استقرارها عبر تشديد العقوبات الاقتصادية والمالية ودعم القوى اليمينية في محاولات مستميتة لإحياء مخططات واشنطن للهيمنة على هذا البلد الذي يمتلك ثروات نفطية هائلة والانقلاب على رئيسه الشرعي نيكولاس مادورو الذي يرفض الخضوع لإملاءات الإدارة الأمريكية وسياساتها.

انظر ايضاً

أوروبا تهدد بالرد بالمثل في حال فرض ترامب رسوماً على منتجاتها

باريس-سانا أعلن رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك أن الاتحاد الأوروبي سيرد بالمثل إذا فرضت الولايات …