الشريط الأخباري

الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي يؤكدان أن الاحتلال الإسرائيلي للجولان السوري غير مشروع

نيويورك-سانا

أكدت الأمم المتحدة أن الاحتلال الإسرائيلي للجولان السوري عمل غير مشروع بموجب القانون الدولي مشددة على التزامها بكل القرارات الدولية حول الجولان السوري المحتل.

وقال نائب المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة فرحان حق في تصريح له اليوم نقلته وسائل الاعلام: إن الأمم المتحدة ملتزمة بجميع قرارات مجلس الأمن الدولي والجمعية العامة التي تنص على أن احتلال الجولان السوري من قبل /إسرائيل/ هو عمل غير مشروع بموجب القانون الدولي.

وأضاف حق: أن “موقف الأمم المتحدة لم يتغير بعد إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بخصوص الجولان”.

وكان ترامب وفي إطار مواصلته سياسة الانحياز لكيان الاحتلال وسعيه الدائم لشرعنة الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية والعربية المحتلة أعلن نيته الاعتراف بـ/سيادة/ كيان الاحتلال على الجولان السوري ضاربا عرض الحائط بكل القرارات الدولية ذات الصلة.

وكان مجلس الأمن الدولي أكد في قراره رقم 497 لعام 1981 والذي تم اعتماده بالإجماع بتاريخ 17 كانون الأول 1981 أن قرار /إسرائيل/ بفرض قوانينها على الجولان السوري المحتل لاغ وباطل وطالبها بصفتها القوة القائمة بالاحتلال أن تلغي قراراتها وإجراءاتها في الجولان السوري المحتل فورا كما طالب عبر قراريه /242/ و/338/ كيان الاحتلال بالانسحاب من الجولان السوري.

وتؤكد سورية في جميع المحافل الدولية أن استعادة الجولان السوري المحتل حق ثابت لها لا يخضع للتفاوض أو التنازل ولا يسقط بالتقادم وذلك استنادا لقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة.

وفي هذا الإطار أعلن الاتحاد الأوروبي أن موقفه من الجولان السوري المحتل لم يتغير وأنه لا يعترف بسيادة “إسرائيل” عليه.

ونقلت وسائل إعلام عن مايا كوسيانتشيتش المتحدثة باسم منسقة السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني قولها اليوم إن “موقف الاتحاد الأوروبي إزاء انتماء الجولان لم يتغير وإنه بموجب القانون الدولي لا يعترف بسيادة “إسرائيل” على الأراضي التي احتلتها في عام 1967″.