الشريط الأخباري

فنانون شباب يبددون ظلام الإرهاب

دمشق-سانا

شباب تشكيلي مسكون بهموم الوطن وشجونه برز خلال سنوات الحرب الإرهابية على سورية مجسدا عمق انتمائه وولائه الفكري والثقافي لقضايا مجتمعه عبر تصوير مراحل المعاناة الإنسانية التي خلفتها أعوام من التآمر والتدمير الإرهابي الممنهج لمقدرات الوطن فكانت المحصلة مئات من الأعمال الفنية التي وثقت مرحلة تاريخية دقيقة ومثلها إبداعية كشفت الكثير من الذوات الخلاقة.

الفنانة الشابة فداء رستم ذكرت في حديثها لنشرة سانا الشبابية أنها طورت أدواتها الفنية بما يكفل لها القدرة على تصوير المعاناة السورية حيث راحت تنقل عبر أعمالها صور البلاء الذي سببه الإرهاب في محاولاته لتهميش الثقافة السورية وأصولها الحضارية العريقة.

وأضافت: الفن التشكيلي هو واحد من الأشكال الثقافية التي تعبر عن الواقع الاجتماعي وتعكس مجرياته بصدق وشفافية مرتكزا بطبيعة الحال على موهبة الفنان وتصوراته الفكرية وخبراته السابقة في نقل ما يراه أمامه على الأرض بأسلوب فني مبدع.

أما الفنانة الشابة فجر شيخ الحارة فبينت أنها كانت كسائر أبناء جيلها شاهدة على مرحلة صعبة من تاريخ سورية المعاصر لكنها سعت إلى مواجهة الأعمال الإجرامية التي ارتكبتها التنظيمات الإرهابية بقصد طمس الهوية الحضارية لوطنها عبر إنتاج أعمال ولوحات تعلوها قيم الأمل والفرح والسلام.

ولفتت إلى أن النتاج الإبداعي للتشكيليين الشباب هو بمثابة قوة شديدة التأثير يمكنها تبديد الظلام الذي سعى الإرهاب لتكريسه على الأرض وفي العقول مؤكدة أن الفنان قادر على العمل والاجتهاد والبحث المطول في أعماق ذاته ليصل إلى نقطة يتمكن فيها من السيطرة على ريشته بتقنية عالية فيعبر حينها عما يدور في بيئته الاجتماعية بصدق وإحساس.

الأمر نفسه بالنسبة للتشكيلية الشابة ترانيم الراعي التي راحت حسب قولها تجسد في تشكيلاتها وألوانها رسائل سلام وإخاء تعكس مناخات المحبة في بلد الياسمين.

كذلك رأت الفنانة الشابة ربا قرقوط أنها تمكنت وأقرانها من تجسيد حالات فنية مذهلة تحدت الحرب بريشتها لتقديم نتاج تشكيلي ونحتي سيحفظه التاريخ وسيبهر من خلاله العالم بأسره نظرا لما انطوى عليه من قدرة على الصمود والتحدي والتجدد.

ربى شدود

تابعوا آخر الأخبار عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط:

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعونا عبر تطبيق واتس أب:

عبر إرسال كلمة اشتراك على الرقم  0940777186 بعد تخزينه باسم سانا أو (SANA).

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency