العزي: مصلحة اليمن في السلام ولكن الطرف الآخر مستمر بعدوانه

صنعاء-سانا

أكد نائب وزير الخارجية اليمني حسين العزي اليوم أن القوى الوطنية في اليمن ترغب بإرساء السلام في البلاد وأن الطرف الآخر هو من يستمر في عدوانه بدعم الولايات المتحدة وبريطانيا اللتين تقودان حملة إعلامية مضللة بشأن الطرف المعرقل لاتفاق السويد.

ونقل موقع المسيرة نت عن العزي قوله خلال مؤتمر صحفي بالعاصمة صنعاء للوقوف على مستجدات اتفاق السويد: إن “مصلحتنا تكمن في تحقيق السلام وقدمنا تنازلات كثيرة في جولات التفاوض والحوار مع أطراف وهمية فيما الطرف الآخر هو من يستمر في عدوانه”.

وأوضح العزي أن قوى العدوان السعودي ارتكبت أكثر من 11 ألف خرق لوقف إطلاق النار منذ بدء سريان اتفاق السويد.

وأضاف العزي: لقد “قدمنا شهداء وجرحى من أجل السلام وفتح الطرقات ليأتي مسؤول بريطاني كاذب ويتهمنا بالعرقلة” مشيرا إلى أن هناك حملات مضللة تقودها واشنطن ولندن بشأن المعرقل لاتفاق السويد.

وكانت الأطراف اليمنية توصلت إلى اتفاق خلال محادثاتها بالسويد في الـ 13 من كانون الأول الماضي على وقف إطلاق النار في الحديدة وتفاهمات بشأن مدينة تعز إلا أن تحالف العدوان السعودي ومرتزقته يواصلون خروقاتهم وانتهاكاتهم لهذا الاتفاق.

تابعوا آخر الأخبار عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط:

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعونا عبر تطبيق واتس أب:

عبر إرسال كلمة اشتراك على الرقم  0940777186 بعد تخزينه باسم سانا أو (SANA).

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency