فرقة (تكات) تقدم الأغاني التراثية من منظورها الخاص

حمص-سانا

على الرغم من العمر الفني القصير لفرقة “تكات” الموسيقية إلا أنها فرضت نفسها مؤخرا من خلال جمهور كبير من متابعيها ومعجبيها أغلبهم من فئة الشباب ولاقت شهرة واسعة كان ميدانها الأكبر صفحات التواصل الاجتماعي المختلفة إضافة لحفلاتها.

“تكات” التي انطلقت في مدينة سلمية بمحافظة حماة أحيت على مسرح دار الثقافة بحمص حفلا قدمت فيه الفرقة المكونة من 4 شباب وفتاة أغاني تراثية من منظورها الخاص الذي يعتمد على البطء في الإيقاع بأغلب الأغنيات مع الحفاظ على كلمات ولحن الأغنية الأساسية .

وفي لقاء لـ سانا قال مؤسس “تكات” عازف الكيبورد أسامة الماغوط أن الفرقة تأسست من نحو 5 أشهر بشكل فعلي إلا أن نقطة الانطلاق كانت من مهرجان الفنون العالمي في لشبونة بالبرتغال العام الماضي بعد أن تعرف هؤلاء الشبان على بعضهم كموسيقيين لديهم شغف بتقديم الأغنية التراثية من منظورهم الخاص بحسب تعبيره.

بدوره أشار المغني علاء فندي إلى أن الفرقة تسعى لإعادة إحياء الأغاني التراثية التي أصبحت الآن منسية على الرغم من جمالها وروعة كلماتها فيما لفتت صفاء جبر (مغنية) إلى أن الحفل الذي أقيم في مسرح دار الثقافة بحمص على مدى يومين كان حافزا مهما لانطلاقة أكبر للفرقة مشيرة إلى تفاعل الجمهور والحضور اللافت آنذاك.

وأوضحت صفاء أن /تكات/ ترمز إلى الوقت والإيقاع بالموسيقا وهو السبب الأساسي في اختيار هذا الاسم للفرقة.

يذكر أن الفرقة ستقدم حفلاتها في مختلف المحافظات وستكون ثاني جولاتها في مدينة حلب الأسبوع القادم ثم في السويداء.

 لارا أحمد