بيدرسون: حل الأزمة في سورية يبدأ باحترام سيادتها ووحدتها

نيويورك-سانا

أكد المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى سورية غير بيدرسون أن حل الأزمة فيها يبدأ باحترام سيادتها ووحدتها واستقلالها وتأمين خطة لعملية سياسية يقودها السوريون أنفسهم لافتا إلى أن أولوياته الأساسية هي التعامل مع الحكومة السورية.

وشدد بيدرسون خلال جلسة لمجلس الأمن اليوم حول الوضع في سورية على عودة المهجرين إلى قراهم وديارهم وإعادة عملية البناء من خلال السوريين أنفسهم مؤكدا أن التدخل الخارجي كان عاملا أساسيا في افتعال الأزمة في سورية وتصاعدها.

وبشأن لجنة مناقشة الدستور اوضح بيدرسون أن هناك قبول لفكرة تشكيل لجنة متوازنة تقودها سورية ويشكلها السوريون بكل أطيافهم من أجل إحياء العملية السياسية.

وحول الوضع في مخيم الركبان أشاد بيدرسون بتعاون الحكومة السورية لإيصال المساعدات الإنسانية إلى المخيم.

وأوضح المبعوث الاممي الخاص إلى سورية في مؤتمر صحفي عقب الجلسة أن الجولان السوري المحتل هو “أرض سورية وفقا لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة” مبينا أن قرار مجلس الأمن رقم 2254 يشدد على وحدة الأراضي السورية.

وكان غير بيدرسون أكد أهمية الحل السياسي للأزمة في سورية على أساس قرار مجلس الأمن رقم 2254 الذي يؤكد سيادة سورية وسلامتها الإقليمية ويدعو لحل سياسي بقيادة سورية تيسره الأمم المتحدة وذلك عقب لقائه نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم في دمشق منتصف الشهر الماضي.

انظر ايضاً

بيدرسون: احترام سيادة سورية ووحدتها وسلامة أراضيها.. السوريون هم من سيعدون الدستور

نيويورك-سانا جدد المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى سورية غير بيدرسون التأكيد على ضرورة …