الشريط الأخباري

تشييع الأسير المحرر المناضل أحمد القضماني في مجدل شمس بالجولان السوري المحتل

القنيطرة-سانا

شيع أهلنا في الجولان السوري المحتل الأسير المحرر المناضل الشيخ أحمد القضماني في قريته مجدل شمس المحتلة والذي وافته المنية اليوم عن عمر ناهز الـ 81 عاما قضاها في النضال الوطني والدفاع عن قضية الجولان والتصدي لممارسات الاحتلال الإسرائيلي الرامية إلى تهويد الجولان.

المناضل القضماني من المؤسسين للحركة الوطنية في الجولان الذين دافعوا عن عروبته وقاوموا الاحتلال منذ الأيام الأولى لاحتلاله ومن الذين صاغوا الوثيقة الوطنية التي اعتمدها أبناء الجولان كوثيقة عمل وطنية ردا على قرار العدو الباطل بضم الجولان إلى كيانه الغاصب والتي تؤكد على عروبة الجولان.

تعرض الراحل القضماني للاعتقال ثلاث مرات من قبل سلطات الاحتلال نتيجة مواقفه الوطنية حيث اعتقل عام 1967 ومن ثم اعتقلته سلطات الاحتلال عام 1973 وحكم عليه بالسجن مدة أربع سنوات ونصف السنة لتعاود اعتقاله عام 1981 وتحكم عليه بالسجن مدة ستة أشهر بسبب دوره الوطني في إصدار الوثيقة الوطنية.

والراحل القضماني من مواليد بلدة مجدل شمس المحتلة عام 1938.

مختار الجولان عصام شعلان وجه في اتصال هاتفي مع سانا التحية لروح المناضل الراحل وقال “كان نسرا من نسور الجولان العربي السوري الصامد وكان مثالا يحتذى في النضال ضد الاحتلال”.

بدوره أشار رئيس لجنة دعم الأسرى السوريين المحررين والمعتقلين في سجون الاحتلال الإسرائيلي الأسير المحررعلي اليونس في اتصال مماثل إلى المواقف النضالية للمناضل “الذي يعد من الرعيل الأول لمؤسسي الحركة الوطنية ومن الذين صاغوا نص الوثيقة الوطنية التي عبرت عن روح أبناء الجولان المحتل” وعمل مع أبناء الجولان على إسقاط جميع المخططات العدوانية الصهيونية التي حاولت سلطات الاحتلال فرضها بالقوة على أهالي الجولان.

انظر ايضاً

الخارجية: محاولات سلطات الاحتلال إجبار أهلنا في الجولان على تسجيل أراضيهم لديها هدفها تكريس الاحتلال

دمشق-سانا أكدت سورية أن استمرار سلطات الاحتلال الإسرائيلي في سياستها الاستيطانية العدوانية في الجولان السوري …