الشريط الأخباري

الفرقة الوطنية للموسيقا العربية تطلق 10 مواهب أكاديمية

دمشق-سانا

حملت الفرقة الوطنية السورية للموسيقا العربية على عاتقها ترسيخ مفهوم الغناء الشرقي الأصيل فكان مشروعها الأجمل مع بداية موسم 2019 إطلاق عشرة أصوات سورية أكاديمية شابة وتقديمهم للجمهور عبر امسية غنائية يحييها يوم غد طلبة صف الغناء الشرقي في المعهد العالي للموسيقا على مسرح الأوبرا بدار الأسد للثقافة والفنون.

وتسعى الفرقة بالتعاون مع المعهد العالي للموسيقا من خلال هذه الأصوات الشابة الى خلق نواة جديدة بهدف ضخ دماء جديدة في الغناء السورية وتطوير هذه المواهب لتحمل هوية الأغنية السورية.

وعن هذا المشروع الجديد قال المايسترو عدنان فتح الله قائد الفرقة في تصريح لسانا: إن اطلاق المواهب العشر وهم من طلبة صف الغناء الشرقي بمعهد الموسيقا في جميع مراحله يؤءكد دور الفرقة في تسليط الضوء على مواهب سورية يليق بها الصعود على مسرح الاوبرا ورفع ذائقة الجمهور تجاه الموسيقا الآلية الاوركسترالية والغناء العربي في ظل ما تشهده الساحة الفنية من مشاكل فنية غير مضبوطة أكاديميا.

وعن تقييمه لتجارب الطلاب بين فتح الله انهم مجتهدون وخضعوا لمعايير صعبة أثناء قبولهم في المعهد.

المطربة ليندا بيطار استاذة في صف الغناء الشرقي اعربت في تصريح مماثل عن سعادتها وفخرها بهذا الجيل الجديد وخاصة ان هذه التجربة جاءت أثناء تعرض سورية للحرب فكانت مسؤولية مضاعفة لمساعدة المواهب المهمة التي تحتاج من يحتضنها.

الموسيقي كمال سكيكر والمشرف على الطلاب اكد اهمية ان يطبق الطلاب دراستهم الاكاديمية النظرية والتي تلقونها عبر سنوات على المسرح والتفاعل مع الجمهور مؤكدا خصوصية كل طالب بصوته ودور الاساتذة في تطوير مهاراتهم ومنحهم الثقة.

الطلاب هبة فاهمة ولبنى نفاع وأليسار السعيد وعبد الملك اسماعيل وغزوان الزعيم ومجدي أبو عصفور وأيوب الحلبي وسارة درويش وروجيه اللحام وريان جريرة اعتبروا ان التجربة مهمة لكسر الحاجز مع الجمهور واختبار المواهب لأن المشاركة مسؤولية كبيرة ولاثبات أنفسهم وتقديم ما تعلموه من غناء اكاديمي اصيل وهي فرصة للتعامل مع الموسيقيين المحترفين.

وسيقدم الطلاب في الأمسية روائع كبار الملحنين أمثال محمد عبد الوهاب ومحمد الموجي وبليغ حمدي وصلاح الشرنوبي وكبار المطربين العرب.
يذكر أن المعهد العالي للموسيقا تأسس عام 1990 ويحتوي ثمانية أقسام هي قسم الالات الوترية والالات النفخية والإيقاعية وقسم البيانو والموسيقا العربية والأداء الأوركسترالي والكورال وقسم موسيقا الحجرة والغناء الكلاسيكي وقسم العلوم النظرية.

أما الفرقة الوطنية للموسيقا العربية فتأسست منذ تأسيس المعهد العالي للموسيقا في دمشق عام 1990 غير أنه تمت إعادة هيكلتها على ما هي عليه اليوم لتتكون من سبعين عازفاً ومغنياً عالي الاحتراف يعملون على كل أشكال وقوالب الموسيقا العربية الآلية منها والغنائية.

رشا محفوض

انظر ايضاً

(موسيقا تعبر الصمت)… أمسية موسيقية بصرية-فيديو

دمشق-سانا قدمت الفرقة الوطنية للموسيقا العربية تجربتها الجديدة لتأتي سورية بامتياز في أمسية موسيقية بصرية …