الشريط الأخباري

رؤساء المجالس المحلية: النهوض بالقطاع الزراعي أساس الارتقاء بالواقع الاقتصادي لأي مدينة أو بلدة-فيديو

دمشق-سانا

الاجتماع الموسع لرؤساء المجالس المحلية الذي عقد في قصر المؤتمرات في دمشق اليوم تحت عنوان “الارتقاء بدور المجالس المحلية في التنمية” فتح المجال أمامهم لطرح رؤاهم وأفكارهم في كيفية معالجة المشاكل التي تحد من النهوض بمدنهم وبلداتهم والتوسع في المشاريع التنموية التي تؤدي بدورها إلى رفع المستوى الخدمي للمواطنين.

مقترحات ومطالب عدة قدمها رؤساء المجالس خلال لقاءاتهم مع مندوبة سانا على هامش الاجتماع أكدوا فيها أن النهوض بالقطاع الزراعي بشقيه النباتي والحيواني هو الأساس للنهوض بالوضع الاقتصادي لأي مدينة أو بلدة مع التركيز على المشاريع الصغيرة والمتناهية الصغر والتوسع في منح القروض لهذه الغاية.

رئيس بلدية عقربا في محافظة ريف دمشق المهندس مؤيد الرفاعي أشار إلى أن التركيز سيكون على توعية السكان ليكون لهم دور في عملية التنمية وإعادة الإعمار من البدء بالمشاريع الصغيرة مثل تربية الدواجن والنحل وغيرها لافتا إلى أنه يتم التعاون مع لجان للمساعدة في حل المشاكل التي يعاني منها المواطنون بالتنسيق مع المحافظة “لكننا نحتاج إلى المزيد من الدعم”.

وأكد رئيس بلدية تل العطشان في القامشلي محمود هلو المياح أن الاعتماد الأكبر في القرية على الزراعة وتربية الثروة الحيوانية ولذلك يجب دعم هذا القطاع لأهميته في تمكين الأسر اقتصاديا مؤكدا أن جميع الأراضي والبالغة 1200 هكتار مزروعة جميعها بالقمح والشعير بالاعتماد على الذات.

حسين أحمد العلي رئيس بلدية القحطانية في الحسكة اقترح تطوير القوانين التي تمكن رئيس مجلس البلدة من القيام بعمله على أكمل وجه وكذلك زيادة الموازنة لمساعدة المجلس في التوسع بالمشاريع الاستثمارية مبينا بالوقت نفسه أن “أهالي البلدة يعتمدون على الزراعة والتجارة وتربية الحيوانات وتمكنوا من زراعة كامل أراضيهم خلال هذا الموسم وخاصة بالقمح وبعده الشعير والعدس والكمون والكزبرة لهذا نطالب بتأمين الأسمدة ومستلزمات الإنتاج للفلاحين”.

ومن دير الزور بين محمد تلاج الحصير رئيس مجلس بلدة حسرات أن معظم ريف المحافظة يعتمد على الزراعة لذلك سيتركز العمل خلال الفترة المقبلة على إعادة الألق لهذا القطاع والتوسع في الزراعات لأن إعادة الإعمار يجب أن تبدأ بهذا القطاع.

حلب من المدن التي تضررت كثيرا من الإرهاب ونتيجة لهذا فإن مسؤوليات رؤساء المجالس كبيرة جدا .. هذا ما أكده رئيس مجلس مدينة تل رفعت ابراهيم ديبو مبينا أن “التركيز سيكون على إعادة تأهيل البنى التحتية والمؤسسات الحكومية والمدارس وبعدها نتجه إلى الموضوع التنموي ولهذا نحتاج إلى المزيد من الدعم لنتمكن من دفع المستوى الخدمي وإعادة الأهالي إلى المدينة”.

سفيرة اسماعيل

انظر ايضاً

رؤساء المجالس المحلية: النهوض بالقطاع الزراعي أساس الارتقاء بالواقع الاقتصادي