الشريط الأخباري

دعم وتمكين النساء والفتيات ضمن مساحات آمنة وفرتها الجمعيات الأهلية

دمشق-سانا

تقدم 16 جمعية أهلية من مختلف المحافظات خدمات تسهم بدعم وتمكين النساء والفتيات محورها مناهضة العنف القائم على النوع الاجتماعي والحد من آثاره وذلك من خلال 36 مركزاً لدعم وتنمية المرأة تعرف “بالمساحات الآمنة” و62 فريقاً جوالاً.

وتقيم تلك الجمعيات ورشات تدريبية وبرامج توعية بمخاطر العنف وتقدم خدمات الصحة الإنجابية والتمكين المهني والدعم النفسي وغيرها وخاصة في المناطق الريفية التي سيطرت عليها سابقاً التنظيمات الإرهابية.

وفي تصريح لـ سانا أشار عدد من ممثلي الجمعيات الأهلية العاملة في هذا المجال إلى أن الانشطة والمشاريع المتعلقة بدعم المرأة تقام بدعم من صندوق الأمم المتحدة للسكان ضمن برنامج خاص بمناهضة العنف القائم على النوع الاجتماعي وأن تحرير عدد كبير من المناطق من الإرهاب أسهم بوصول خدمات البرنامج إليها داعين إلى تكثيف جهود معالجة مختلف أنواع العنف الواقع على النساء ولا سيما اليافعات أبرزها الحرمان من التعليم والزواج المبكر.

مديرة مشروع تنمية المرأة في الجمعية الخيرية الإسلامية بحمص غدير قره بولاد بينت أن المشروع نفذ عدداً من برامج التوعية والتدريب المهني والتعليمي أبرزها دورات تتعلق بالإسعاف الأولي والصيانات المنزلية وبرامج استجابة في ريف حمص الشمالي كتقديم خدمات الصحة الإنجابية والدعم النفسي ودورات في مجالات الطبخ والأعمال اليدوية ونظم مسابقات في رياضة الشطرنج لعدد من النساء فاقدات الأطراف.

وأوضحت مديرة مشروع دعم مناهضة العنف في جمعية نور للإغاثة والتنمية بدمشق سوزان قسام أن أنشطة الدعم تطبق عبر أربعة مراكز في دمشق وريفها والسويداء ويتم التحضير لافتتاح مركز في القنيطرة إضافة إلى أربعة فرق جوالة مشيرة إلى وجود نشاطات مرافقة تتضمن دعم مبادرات اليافعين واليافعات ونشاطات المسرح التفاعلي وتدريبات حول عدة مهارات.

ولفت مدير البرامج في مركز الإغاثة والتنمية بمطرانية السريان الكاثوليك باسم هنا إلى أن نشاطات المركز تشمل مناطق دمشق وريفها وحلب ومصياف وحمص وريفها واللاذقية عبر مراكز دعم وتنمية المرأة والتي توفر الدعم النفسي إضافة إلى دورات تدريب مهني في مجالات الحاسب وبعض المهن اليدوية.

وأشارت منسقة مراكز دعم وتنمية المرأة في جمعية دير مار يعقوب المقطع سيلفي لادو إلى أن الجمعية تقدم خدمات البرنامج عبر 10 عيادات متنقلة في غوطة دمشق ودرعا وحلب والرقة ودير الزور والقنيطرة والقلمون وعيادة ثابتة في القنيطرة إضافة إلى مركز و3 فرق جوالة وستفتتح خلال العام الجاري ثلاثة مراكز في درعا وسقبا والنشابية لافتة إلى أن أبرز الأنشطة التي نفذت العام الماضي إقامة سوق شعبي في مدينة قارة بريف دمشق لتسويق منتجات النساء المعيلات في الدورات التدريبية.

ولفت رئيس جمعية اليمامة السورية الخيرية في الحسكة سعيد الخضر إلى أن الجمعية تقدم خدمات البرنامج في ريف الحسكة الجنوبي للمقيمات في مخيمات الوافدين من أبناء المحافظات المجاورة إضافة إلى فريق جوال في منطقة أبو خشب وعيادة ثابتة في مدينة الشدادي.

من جهتها رأت منسقة برامج مناهضة العنف القائم على النوع الاجتماعي في صندوق الأمم المتحدة للسكان الدكتورة وداد محمد بابكر أن الأنشطة التي تقدم في البرنامج مدخل لكسب ثقة النساء ومعالجة الحالات التي تعرضن لها ولا سيما ما يتعلق بالزواج المبكر والعنف ودعم الناجيات منه وتمكينهن حسب احتياجات كل حالة عبر التوعية المباشرة ضمن حملة 16 يوما لمناهضة العنف القائم على النوع الاجتماعي التي تنطلق في الـ25 من تشرين الثاني من كل عام.

وبلغ عدد المستفيدات من الخدمات التي تقدمها المساحات الآمنة والفرق الجوالة العام الماضي بحسب الدكتورة بابكر 493000 سيدة وفتاة كما قدمت خدمات تشمل التوعية والدعم النفسي لـ 73800 رجل عبر الفرق الجوالة وتم التركيز على تعزيز جودة الخدمات المقدمة واصفة ما تم تحقيقه خلال عام 2018 بالجيد جداً نتيجة التعاون والدعم المقدم من الحكومة السورية.

إيناس السفان

تابعوا آخر الأخبار عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط:

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعونا عبر تطبيق واتس أب:

عبر إرسال كلمة اشتراك على الرقم  0940777186 بعد تخزينه باسم سانا أو (SANA).

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency

انظر ايضاً

تعزيز التشاركية والتكامل بين الجمعيات الأهلية ووزارة الصحة