الشريط الأخباري

لافروف: مشروع القرار الأمريكي حول فنزويلا يهدف للتغطية على التدخل العسكري

موسكو-سانا

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن مشروع القرار الأمريكي المقدم إلى مجلس الأمن بشأن فنزويلا يسعى إلى زعزعة الوضع فيها والتغطية على إمكانية التدخل العسكري مشددا على أن المجلس لن يوافق على مثل هذا القرار.

وقال لافروف خلال مؤتمر صحفي مع نظيره الفنلندي تيمو سواني بموسكو اليوم “لا توجد أي اتصالات مع واشنطن حول فنزويلا عدا اتصالاتنا بخصوص مشروع قرارهم الذي ما هو إلا ذريعة للتدخل في فنزويلا ومثل هذا القرار لن يتخذه مجلس الأمن”.

وأوضح لافروف “إن تدخل الولايات المتحدة في الشؤون الداخلية لفنزويلا أدى إلى تأزم الاوضاع وخاصة أن إملاءات واشنطن تحث المعارضة الفنزويلية على رفض الحوار مع السلطات الشرعية”.

وبخصوص تقديم المساعدات الإنسانية إلى فنزويلا أوضح لافروف أن هذا الأمر يجب أن يتم عبر القنوات والسلطات الشرعية.

وردا على مشروع القرار الأمريكي قدمت روسيا الاتحادية مشروع قرار إلى مجلس الأمن بشأن فنزويلا يدعو إلى احترام سيادة هذا البلد واستقلاله وعدم التدخل بشؤونه الداخلية.

وخلال اتصال هاتفي مع نظيره الأمريكي مايك بومبيو حذر لافروف الولايات المتحدة من أي محاولات للتدخل في الشؤون الداخلية لفنزويلا موضحا أن القرار الأمريكي في مجلس الأمن يسعى إلى زعزعة الوضع في هذا البلد.

وجاء في بيان للخارجية الروسية مساء اليوم أن لافروف وعند مناقشته القضايا الملحة مع نظيره الأمريكي أثناء الاتصال الهاتفي “حذر من أي تدخل في الشؤون الداخلية لفنزويلا بما في ذلك استخدام القوة التي تهدد واشنطن خلافا للقوانين الدولية”.

وعبر لافروف عن استعداد الجانب الروسي لإجراء مشاورات بشأن فنزويلا في سياق مبادئ ميثاق الأمم المتحدة.

يشار إلى أن روسيا اعلنت أنها قدمت مقترحات عدة لسلطات فنزويلا حول سبل تسوية الأزمة التي تمر بها البلاد حاليا مؤكدة استعداداها للإسهام في إقامة الحوار بين أطراف النزاع.

وكان نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف أعلن في مؤتمر صحفي اليوم ردا على سؤال حول جاهزية روسيا للمساعدة في إطلاق مفاوضات للمساعدة في إطلاق مفاوضات بين الأطراف الفنزويلية أن الجهود الروسية ترمي إلى إنشاء منصة أكثر استقرارا تمنح الإمكانية لإقامة مثل هذا الحوار لافتا إلى وجود مقترحات مختلفة تم تقديمها في هذا الصدد وتم نقلها إلى الأصدقاء في فنزويلا.

\وأبدى ريابكوف اهتمام روسيا بالانضمام إلى أعمال مجموعة الاتصال الدولية حول فنزويلا وقال إننا “طرحنا هذه المسألة أمام منظمي المؤتمر في عاصمة الأوروغواي مونتيفيديو منذ البداية ونحن مهتمون بالانضمام إلى المجموعة حتى ولو بصفة مراقب” مشددا على أن الحوار سيتقدم بفاعلية كبيرة في حال التخلي عن الشعارات والمطالب المتطرفة ودون محاولات زعزعة الوضع وهو ما قامت به دول كثيرة في أمريكا اللاتينية.

وتتعرض فنزويلا لمحاولات التدخل الأمريكي في شؤونها الداخلية وزعزعة استقرارها عبر دعم القوى اليمينية في محاولة مستميتة من واشنطن لإحياء مخططاتها للهيمنة على هذا البلد الذى يمتلك ثروات نفطية هائلة والانقلاب على الرئيس الشرعي نيكولاس مادورو باستخدام جميع الوسائل بما فيها العنف والفوضى.

ريابكوف: أي محاولة لغزو فنزويلا ستزعزع استقرار أمريكا الجنوبية

من جهته أكد نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف أن أي محاولة غزو عسكري خارجي لفنزويلا ستؤدي إلى زعزعة استقرار الوضع في هذا البلد ودول أمريكا الجنوبية.

وحذر ريابكوف في تصريح نقلته وكالة سبوتنيك: “المغامرين الذين قد يميلون إلى التدخل المسلح في فنزويلا من مخاطر هذا التدخل” مشيرا إلى أن روسيا ما زالت تعول على ألا تصل القضية إلى التدخل العسكري الخارجي.

وجدد ريابكوف دعم بلاده للحكومة الشرعية في كاراكاس بمختلف المجالات منوها بكل المحاولات الرامية الى ايجاد حل للأزمة التي تشهدها فنزويلا عبر إقامة حوار بين الحكومة والمعارضة ما يشكل خطوة مهمة إلى الأمام.

تابعوا آخر الأخبار عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط:

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعونا عبر تطبيق واتس أب:

عبر إرسال كلمة اشتراك على الرقم 0940777186 بعد تخزينه باسم سانا أو (SANA).

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency

انظر ايضاً

لافروف: الإرهابيون في إدلب يواصلون اعتداءاتهم على المدنيين ومواقع الجيش السوري

موسكو-سانا أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن الإرهابيين يسيطرون على معظم مساحة محافظة إدلب …