الشريط الأخباري

مواضيع متنوعة بألوان دافئة في معرض التشكيلية ريم قبطان

دمشق-سانا

توجت التشكيلية ريم قبطان عمل خمس سنوات بمعرضها الفردي الأول الذي استضافته صالة المعارض في دار الأسد للثقافة والفنون مقدمة مواضيع متنوعة ما بين الطبيعة ودمشق القديمة والطبيعة الصامتة.

وضم المعرض 35 لوحة تنوعت تقنياتها ما بين الزيتي والمائي والباستيل الحواري والاكريليك وبدا واضحا انجذاب الفنانة للزخرفة والخط العربي في بعض الأعمال مع تركيزها على الألوان الدافئة المفعمة بالإحساس الأنثوي في تجربة تبحث عن خصوصيتها.

وقالت التشكيلية ريم في تصريح لـ سانا:”اخترت مواضيع أكاديمية في معرضي الفردي الأول لإيماني بأهمية هذه المرحلة في بداية أي فنان يبحث عن إيجاد مساحة خاصة به في الحركة التشكيلية فجاءت مواضيعي متنوعة وبتقنيات مختلفة ورؤى متعددة”.

وتابعت ريم:”دراستي للخط العربي والزخرفة ومن قبلها دراستي للرسم الهندسي إلى جانب ما اكتسبته على يد أستاذي الفنان ناثر حسني كلها أعطت لوحتي منحى جديدا وساعدتني على تنفيذ أعمالي بإحساس خاص أسعى إلى تكريسه بأسلوب مميز ومشهدية بصرية مليئة بالحب والمشاعر الجميلة “.

التشكيلية ريم قبطان درست الرسم الهندسي في المعهد التقاني الهندسي وبعدها درست في مركزي أحمد وليد عزت للفنون التطبيقية وأدهم اسماعيل للفنون التشكيلية ومن ثم درست الخط العربي والزخرفة في المعهد التقاني للفنون التطبيقية وهي حاليا تدرس الرسم والخط في مرسمها الخاص ومادة الخط في إحدى مدارس دمشق وتمارس العمل الفني ولها العديد من المشاركات في معارض جماعية.

محمد سمير طحان