الشريط الأخباري

مقصلة أردوغان ضد معارضيه مستمرة

دمشق-سانا

لا تزال مقصلة رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان متواصلة لإقصاء خصومه ومعارضيه في مختلف مؤسسات البلاد المدنية والعسكرية في إطار حملات القمع والاعتقالات متذرعاً بشماعة محاولة الانقلاب التي جرت قبل أكثر من عامين ونصف العام ضاربا عرض الحائط بكل المواثيق الدولية لحقوق الإنسان.

آخر فصول تلك الحملات الاستبدادية لنظام أردوغان كانت في مدينة اسطنبول حيث طلبت النيابة العامة في المدينة إصدار حكم مشدد بالمؤبد بحق 55 شخصا بينهم عسكريون ومنهم القائد السابق لقوات الدرك العقيد جورجان سرجان وذلك بعد ساعات من اصدار النيابة العامة في انقرة مذكرات توقيف بحق 63 شخصا بينهم طيارون عسكريون في إطار مسلسل الاعتقالات المتواصل بحق كل من يعارضه من عسكريين ومدنيين.

محاولة الانقلاب التي جرت في تموز عام 2016 اتخذها أردوغان ذريعة للقيام بحملات انتقامية ضد معارضيه في مختلف انحاء البلاد بهدف التخلص من كل مناهض لسياساته وإسكات صوته وتحت شماعة الانقلاب تم اعتقال عشرات الآلاف من العسكريين ومسؤولي الشرطة ورجال القضاء كما تم تسريح الآلاف من العاملين في مختلف المؤسسات التركية وإغلاق عدد كبير من وسائل الإعلام.

سياسات أردوغان الداخلية التعسفية أرهقت كاهل مختلف شرائح المجتمع التركي اجتماعيا واقتصاديا وانعكست على شعبيته التي شهدت انخفاضا كبيرا في ظل التدهور الاقتصادي الذي تشهده البلاد وخصوصا انخفاض قيمة الليرة التركية والتي فقدت نحو 40 بالمئة من قيمتها العام الماضي بينما تراجعت ثقة المستثمرين بالاقتصاد التركي نتيجة هذه السياسات.

المنظمات الدولية الحقوقية التي كانت تراقب الأوضاع الإنسانية في تركيا عن كثب انتقدت بشدة ممارسات أردوغان حيث أكدت منظمة العفو الدولية في تقرير لها في وقت سابق أن النظام التركي يفرض أجواء خوف مروعة على مواطنيه منذ محاولة الانقلاب في تموز عام 2016 فيما انتقدت منظمة هيومن رايتس ووتش من جانبها ممارسات النظام التركي التعسفية ضد المعارضين السلميين مؤكدة أنه استخدم محاولة الانقلاب ذريعة لشن حملة قمع واسعة استهدفت المعارضين السلميين ولتقويض الديمقراطية في تركيا.

أوساط المعارضة التركية عبرت مرارا عن رفضها الشديد لممارسات وسياسات أردوغان مؤكدة أنها تقود البلاد إلى الهاوية وهي سبب المشاكل التي تعاني منها تركيا على الصعيدين الداخلي والخارجي.

رئيس حزب الشعب الجمهوري التركي المعارض كمال كليتشدار أوغلو أكد في وقت سابق أن أردوغان كذب ويكذب على الشعب التركي دائما وهو الذي خلق لتركيا ما يكفيها من المشاكل مشيرا الى ان تورطه مع أفراد عائلته في قضايا فساد بات يسبب الكثير من المشاكل على الصعيد الداخلي.

ريم أبو ترابي

انظر ايضاً

التايم الأمريكية تصنف أردوغان بين أكبر 10 مخاطر عالمية

واشنطن-سانا أدرجت مجلة التايم الأمريكية تركيا بقيادة رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان ضمن قائمة …