صحيفة أمريكية: حان الوقت لإعلان تركيا دولة راعية للإرهاب

واشنطن-سانا

أدلة جديدة على دعم النظام التركي ورعايته الإرهاب في المنطقة ولا سيما في سورية كشفت عنها صحيفة واشنطن اكزامينر الأمريكية متحدثة عن تمويل نظام أردوغان التنظيمات الإرهابية في المنطقة كـ “القاعدة” وتستره على جرائم أفرادها مع أجهزة مخابراته.

الصحيفة وفي مقال تحت عنوان “حان الوقت لإعلان تركيا دولة راعية للإرهاب” أوضحت أن نظام أردوغان متورط بدعم أحد أفراد تنظيم القاعدة الإرهابي في سورية ويدعى “ابراهيم سن” الذي شكل أيضاً حلقة وصل بين النظام التركي و”حركة الشباب الصومالية” الإرهابية المرتبطة بالقاعدة.

المعلومات التي كشفت عنها الصحيفة الأمريكية تأتي بعد أيام من كشف موقع “نورديك مونيتور” السويدي أن مخابرات النظام التركي ساعدت إرهابياً خطيراً يدعى “أبو بنات” مدرجاً على قوائم عقوبات مجلس الأمن الدولي عام 2015 وقدمت له الكثير من التسهيلات ولا سيما تمكينه من الدخول عبر الأراضي التركية إلى سورية عام 2012 للقيام بجرائم وأعمال إرهابية فيها مشيراً إلى أن الإرهابي المذكور تزعم مجموعة متطرفة قبل أن ينضم في وقت لاحق إلى تنظيم “داعش” الإرهابي.

صحيفة واشنطن اكزامينر قالت في مقالها: “إن الإرهابي “سن” المعتقل حالياً في باكستان كان يعمل جنباً إلى جنب مع مسؤولين في جهاز المخابرات التركي للإشراف على مجموعات إرهابية في سورية”.

سلطات أردوغان وفق تأكيدات الصحيفة تسترت على جرائم الإرهابي “سن” الذي عمل لحسابها في سورية إضافة إلى تسترها على نقله مبالغ مالية كبيرة إلى “حركة الشباب الصومالية” الإرهابية عام 2012.

وتتحدث واشنطن اكزامينر في مقالها عن قيام سلطات أردوغان بإغلاق تحقيق بحق الإرهابي “سن” عام 2014 وإقصاء رؤساء الشرطة والمدعين العامين والقضاة الذين كانوا على علاقة بالتحقيق لافتة إلى أن مكالمات هاتفية حصل عليها ممثلو ادعاء أتراك كشفت صلات بين”سن” ووكالة الاستخبارات التركية وسط اعتقاد لديهم بأنه استخدم العديد من “المنظمات الإنسانية والحقوقية” غير الحكومية كواجهة لإخفاء شحنات الدعم للمجموعات الإرهابية في سورية.

وتقدم الصحيفة الأمريكية المزيد من الدلائل على دعم نظام أردوغان للإرهابي المذكور ولا سيما توثيقها مكالمات هاتفية بين الإرهابي “سن” وثلاثة عمال إغاثة أتراك تركزت على استخدام سيارات إسعاف لنقل معدات للإرهابيين في سورية.

وكشفت وسائل إعلام تركية قبل سنوات أن جهاز المخابرات التركي حاول إيصال كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر إلى التنظيمات الإرهابية في سورية بعد أن خبأها تحت شحنات من الأدوية قبل توقيفها.

نظام أردوغان قدم وفق العديد من الوثائق والمصادر من داخل تركيا مختلف أشكال الدعم للتنظيمات الإرهابية في عدد من دول المنطقة ولا سيما سورية وليبيا وحول أراضي تركيا إلى مقر وممر لعبور عشرات آلاف الإرهابيين إلى الأراضي السورية فضلاً عن قيامه بشراء النفط المسروق من تنظيم “داعش” المدرج على قائمة الإرهاب الدولية.

تابعوا آخر الأخبار عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط:

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعونا عبر تطبيق واتس أب:

عبر إرسال كلمة اشتراك على الرقم  0940777186 بعد تخزينه باسم سانا أو (SANA).

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency

انظر ايضاً

صحيفة أمريكية: وفد عسكري سعودي زار كيان الاحتلال الإسرائيلي مؤخرا

واشنطن-سانا كشفت صحيفة واشنطن تايمز الأميركية عن قيام وفد عسكري من نظام بني سعود بزيارة …