الشريط الأخباري

أردوغان.. والوهم المستعاد- صحيفة البعث

يبدو أن المنطقة مرشّحة للدخول في حقبة مظلمة من الجنون والفوضى طويلة الأمد، وأن علينا، في الشرق الأوسط خاصة، أن نختبر نوعاً من الأداء السياسي غير المرتبط بأهداف ومصالح استراتيجية حقيقية، أو بقيم سياسية تقدّمية وخلّاقة، بقدر ما يرتبط بضرب من النزوات الشخصية المثيرة للقرف وللهلع وللسخرية معاً؛ وما علينا إلا إلقاء نظرة خاطفة على العديد من عواصم الشرق الأوسط لكي نتحقّق من واقع أن منطقتنا اليوم، ومناطق أخرى عديدة من العالم أيضاً، متخمة بذلك النمط من رجال السياسة الذين يشكّلون خليطاً فظيعاً مجبولاً بالعته والتهور والغرائز الإجرامية، والذين يهدّدون بزج شعوبهم ودولهم في أتون معارك عبثية ولا منتهية، بل والتأسيس لصراعات تاريخية، مذهبية ودينية وإثنية، قد لا تبقي ولا تذر!.

ولعل الصورة الأنصع والأكثر إثارة للجدل، على هذا المستوى، تتمثّل في شخص طاغية الإسلام المتأمرك، ربيب العثمانية الجديدة، أو من يشيرون إليه على أنه رئيس تركيا، أردوغان، الذي لا يمكن له أن يتنفّس – كما كل الإسلام السياسي الليبرالي – إلا من خلال الرئة الأمريكية، ولا يثبت على قرار إلا بعد مباركة أرباب البيت الأبيض. فنحن، هنا، أمام شخصية إشكالية بكامل معنى الكلمة، حيث الاستيهامات التي تحوّلت إلى حقائق ضاغطة، والهذيانات التي تقود إلى كوابيس سعيدة، وأحلام اليقظة التي غدت قوتاً يومياً يتعيّن على الشعب التركي أن يزدرده مرغماً بعد أن تحوّلت اسطنبول، على يد ميليشيات وشبكات حزب العدالة والتنمية، إلى عاصمة للإرهاب التكفيري وحاضرة للإخوانية العالمية.

مناسبة هذا الكلام ما تفتق عنه الهذيان الأردوغاني أول أمس بشأن إقامة منطقة عازلة في شمال سورية، في محاولة لاستدعاء وهمٍ قديم/ جديد طالما وسم بدايات المؤامرة/ الحرب على سورية، وداعب مخيّلة مريضة أدمنت على الفشل طوال السنوات الثمانية الماضية، ولكنها كانت مثيرة للدهشة في إصرارها على إنكار الوقائع على الأرض، والعودة للانطلاق من نقطة الصفر دائماً!. غير أن علينا الإقرار، بالمقابل، بأن الانخراط المستمر، ومتعدّد المستويات، في الحرب على سورية، ومحاولة إطالة أمد الأزمة، شكّل، إلى حد بعيد، الوسيلة التي مكّنت تركيا الأردوغانية من استعارة دور ما، ووفّر لها فرصة ممارسة الانتهازية السافرة مع الجميع، والمناورة الفاقعة حيال ما تعتبره حاجة الآخرين إليها، وذلك من خلال استجداء الحلفاء التقليديين تارة، وإظهار الخضوع للأصدقاء الصاعدين تارة أخرى، وعلى نحو أتاح رؤية الأتراك وهم يلعبون الأدوار ونقيضها، ويتنقّلون، دونما تردد أو خجل، من حضن إلى آخر. لكن المحصلة النهائية هي أن تركيا خرجت بأفدح خسارة، وأنها المرشّحة الأبرز حالياً لموقع الحلبة التي ستشهد تصفية الآثار والتداعيات الكارثية للحرب على سورية. لقد استورد أردوغان أزمات بالجملة، وعليه أن يجد حلولاً للإرهاب المستضاف، وللحدود المفتوحة لتصدير المرتزقة وتمرير اللاجئين، ومافيات تبييض الأموال، والاقتصاد الموازي، وللقمع وللتطرّف الشوفيني، قبل أن يتوّج ذلك كله بمغامرة انتحارية، على شاكلة إقامة منطقة عازلة في سورية، سوف تفضح عجز الجيش التركي، وعدم قدرته على خوض معركة/ معارك مباشرة، عدا عن حرب الاستنزاف المنتظرة عادة في أية مواجهة بين الجيوش النظامية والمجموعات الفدائية، خاصة أن حروب الوكالة، أو القتال وراء واجهات ميليشياوية من طراز “الجيش الحر”، لم تعد خياراً متاحاً؛ أما على الصعيد الدبلوماسي فسوف تأخذ “الطعنة في الظهر” – على حد  تعبير الرئيس بوتين – كامل مداها، وعندها سوف نعاين حقيقة أردوغان الذي سيلعق حذاء ترامب، ولا حليف له سوى ابن أبيه، أمير مشيخة قطر.

لا يحتاج الأمر إلى أكثر مما يستحق، ولا أن يأخذ أكبر من حجمه حقيقة، بل أصبح مدعاة للازدراء والشفقة. فتلك “وصلة” جديدة من جنون بات مألوفاً، والذي قد يستفز الأعصاب لكننا مضطرون لتحمّله في النهاية! فسورية ماضية إلى استعادة سيادتها وعلى أراضيها كاملة، والأمر لا يخضع للنقاش أبداً، كما أن الانتصارات السورية المتحقّقة تندرج في إطار عملية تاريخية سوف تأخذ كامل مداها، وهي لن تتوقّف بظرف طارئ هنا، أو مفاجأة هناك. وما عدا ذلك، فالقافلة تسير.. إلى نهايتها الموضوعة لها.

بقلم… بسام هاشم

انظر ايضاً

مؤسسة “وثيقة وطن” تطلق جائزة “حكايتي” لأفضل قصة واقعية قصيرة

دمشق- سانا أطلقت مؤسسة “وثيقة وطن” جائزة “حكايتي” لأفضل قصة واقعية قصيرة في دار عدنان …