الشريط الأخباري

مشروع الزراعات الأسرية في حمص يحقق ريعية تنعش الأسر التي فقدت معيلها

حمص-سانا

أثمر مشروع الزراعات الأسرية بحمص عن أحداث سبع وحدات للتصنيع الزراعي بشقيه النباتي والحيواني توزعت في عدد من أرياف حمص واستفادت منه آلاف النساء المعيلات لأسرها.

وأشارت فطيم حيشية المشرفة على مشروع وحدة تصنيع مسكنة في ريف حمص في تصريح لمراسلة سانا إلى أنه تم البدء بالإنتاج العام الماضي كأول وحدة في المحافظة وتم تصنيع العديد من الأصناف الزراعية في مشروع الزراعات الأسرية كالمخللات والمربيات والزيتون والمكدوس واللوز وتجفيف بعض الخضراوات والفواكه إضافة لتصنيع الألبان ومشتقاتها.

وبينت رينيه الدحبيش المشرفة على وحدة تصنيع أم العمد أنه تم البدء بالتصنيع والاستفادة من منتجات حوالي 70 أسرة شملها مشروع الزراعات الأسرية بالقرية لمختلف أنواع الخضار الشتوية والصيفية وبحسب كل موسم يتم تصنيع ما يمكن كبسه أو تجفيفه أو حفظه ليصار إلى تسويقه وفقا لحاجة السوق المحلية والسكان المحليين.

بدورها وجدت فاطمة زكريا المشرفة على وحدة تصنيع شنشار أن المشروع حقق استقراراً اقتصادياً كبيراً واستثماراً ناجحاً لمختلف المنتجات حيث يتم يومياً إنتاج أكثر من 200 عبوة لبن وحوالي 50 كغ من الجبن البلدي وأكثر من 10 كغ من المربيات والمجففات لأنواع الخضار والنباتات التي يزخر بها ريفنا.

وقدمت سرية الحسن المشرفة على وحدة التصنيع في قرية حداثة بيتا تملكه ليكون مقرا لوحدة التصنيع الغذائية في قريتها ويتم حالياً تصنيع مربيات ومخللات وأجبان وألبان بأنواعها وتسويقها بحسب الطلب.

وحثت فاطمة الصارم التي تعمل في وحدة تصنيع حداثة جميع النساء الريفيات على استثمار وقتهن بالأعمال الزراعية المختلفة لتحقيق الاستقرار المادي والنهوض بالواقع المعيشي وللمساهمة في التنمية والبناء.

وطالب عدد من النساء في وحدات التصنيع بحمص بضرورة توفير مستلزمات التصنيع من البرادات لحفظ المونة والمنتجات وفرازة للألبان وعصر البندورة وكسارة اللوز ورص الزيتون وغيرها من الآلات التي توفر الوقت حيث يتم معظم العمل بشكل يدوي.

وأشار المهندس محمد كشتو رئيس اتحاد الغرف الزراعية السورية إلى أن مشروع الزراعة الأسرية بدأ في عام 2017 ويقام بالتعاون ما بين برنامج الأغذية العالمي واتحاد الغرف الزراعية وبإشراف وزارة الزراعة على ثلاث مراحل وأصبح عدد المستفيدين من المشروع 16527 أسرة لافتاً إلى أن الاتحاد يسعى للتوسع بإحداث المزيد من وحدات التصنيع نتيجة نجاح الوحدات المحدثة.

بدوره لفت أحمد كاسر العلي رئيس غرفة زراعة حمص إلى أن المنح المقدمة للمحافظة تجاوزت 2350 منحة تم توزيعها للأسر الأكثر احتياجاً من ذوي الشهداء والذين فقدوا المعيل.

تمام الحسن

 

تابعوا آخر الأخبار عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط:

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعونا عبر تطبيق واتس أب:

عبر إرسال كلمة اشتراك على الرقم 0940777186 بعد تخزينه باسم سانا أو (SANA).

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency

انظر ايضاً

تأهيل مركز أمهات النحل في حمص

حمص-سانا استعاد مركز تأهيل أمهات النحل في منطقة الدوير بمحافظة حمص نشاطه بعد تأهيله وتجاوز …