الشريط الأخباري

الخطوط الحديدية بطرطوس.. عمل مميز رغم نقص المعدات والتجهيزات

طرطوس-سانا

يواصل فرع الخطوط الحديدة في محافظة طرطوس عمله في نقل البضائع والركاب عدا عن تحوله خلال سنوات الحرب إلى مركز لجميع الإصلاحات والصيانات اللازمة للقاطرات والصهاريج والعربات والشاحنات ومجموعات الصيانة الآلية والترين سيت.

وبين مدير الفرع الدكتور مضر الأعرج أن الفرع يقوم بتسيير قطاري ركاب (ترين سيت) وعربات سريع بين طرطوس واللاذقية منذ العام 2012 بهدف تأمين حركة نقل المسافرين ولا سيما طلاب جامعة تشرين ذهاباً وإياباً وبأسعار مخفضة.

وأضاف الأعرج إنه يتم تزويد فرعي حمص واللاذقية بالقاطرات اللازمة وفق متطلبات العمل وذلك من مستودع قاطرات طرطوس الذي تم تكثيف العمل به بعد نقل جميع الأدوات المحركة والمتحركة من فروع حمص وحماة وحلب واللاذقية إليه مشيراً إلى أنه تم تفعيل عملية نقل البضائع على محور طرطوس حمص-شنشار وتحقيق حجوم نقل جيدة لضائع القطاعين العام والخاص إضافةً لإصلاح وتجهيز الخط الحديدي بين حمص ومناجم الفوسفات وإعادة تفعيل حركة القطارات عليه لنقل مادة الفوسفات إلى مرفأ طرطوس.

ولفت الأعرج إلى أن إيرادات نقل البضائع لدى الفرع خلال العام الماضي بلغت مليارا و28 مليون ليرة سورية بزيادة قدرها 161 بالمئة عن قيمتها عام 2017 موضحاً أن حجم نقل البضائع المنفذة في فرع طرطوس خلال عام 2018 بلغ تحميل 474501 طن وتفريغ 171327 طناً.

ويعاني الفرع وفقاً لما ذكره الأعرج عددا من الصعوبات منها التعديات على حرم الخط الحديدي من المواطنين وفتح ممرات سطحية لعبور السيارات بشكل غير قانوني وتنفيذ إمرارات غير نظامية إضافة لتخريب سور الحماية المنفذ على حدود الإستملاك الأمر الذي يستدعي اهتماماً أكثر جدية من الجهات المحلية (مجالس المدن والبلدات الجمعيات الفلاحية والمخاتير) للحد من هذه الاعتداءات.

وأوضح الأعرج أن قطارات الركاب والبضائع تتعرض في بعض المناطق للرشق بالحجارة أثناء مسيرها من قبل الأطفال بسبب قلة التوعية ما يلحق أضراراً بالمواطنين وأخرى مادية بالقطارات داعياً لتسيير دوريات من الشرطة أثناء مرور القطار في المناطق التي تتعرض للرشق المتكرر وقيام الجهات المعنية بمعالجة هذه الظاهرة المؤذية والتوعية حولها في وسائل الإعلام والمدارس والجوامع والمنظمات الأهلية.

ولفت مدير الفرع إلى وجود نقص كبير بالقوى العاملة وخاصة الفئات الوظيفية الرابعة والخامسة ونقص المعدات والتجهيزات لزوم أعمال الصيانة والحفاظ على الجاهزية حيث يتم تجميع مواد الخط المستبدلة سابقا وإعادة تدويرها للاستفادة من الصالح منها للاستخدام وهناك حاجة ماسة للقطع التبديلية لصيانة وتجهيز الأدوات المحركة والمتحركة إضافة للنقص الشديد في عدد القاطرات العاملة وقرب انتهاء عمرها الاستثماري وخروج نظام الإشارات والاتصالات على محور طرطوس-حمص من الخدمة بسبب تدمير وتخريب البنية التحتية ومستودعات القطع التبديلية للنظام الألماني المعتمد على هذا المحور وتالياً فإن جميع المحطات على هذا المحور تعمل بشكل يدوي.

يذكر أن فرع الخطوط الحديدية في طرطوس يعد من أهم مراكز العمل في المؤسسة العامة للخطوط الحديدية السورية نظراً لوجود مرفأ طرطوس ومصفاة بانياس ومعمل الإسمنت حيث يقوم بتنفيذ خطة المؤسسة في مجال نقل البضائع والركاب وتأمين سلامة حركة القطارات على كامل المسافة العائدة له من محطة تلكلخ وحتى محطة السن إضافة إلى التفريعات التابعة له (المرفأ-معمل الإسمنت-مصفاة بانياس-المطاحن-المصرف الزراعي).

وتتبع لفرع طرطوس محطات تلكلخ-عكاري-سمريان-طرطوس-المرفأ-الرويسة-معمل الإسمنت-مرقية-بانياس-مصفاة بانياس حيث يقوم بإجراء الصيانات اليومية للخط الحديدي ومرافقه ومتابعة الجاهزية الفنية للأدوات المحركة والمتحركة بشكل دائم ما يحقق أمان سير القطارات.

غرام محمد

 

تابعوا آخر الأخبار عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط:

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعونا عبر تطبيق واتس أب:

عبر إرسال كلمة اشتراك على الرقم 0940777186 بعد تخزينه باسم سانا أو (SANA).

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency

انظر ايضاً

الأمطار الغزيرة تتسبب بانهيارات في التربة وإغلاق بعض الطرق بريف الدريكيش

طرطوس-سانا أدت الهطولات المطرية الغزيرة في محافظة طرطوس خلال الأيام القليلة الماضية وبشكل خاص في …