الشريط الأخباري

تقرير أمريكي: تكلفة الإغلاق الحكومي تتجاوز مبلغ تمويل الجدار على الحدود مع المكسيك

واشنطن -سانا

كشف تقرير أمريكي أن تكلفة الإغلاق الحكومي في الولايات المتحدة ستكون أكبر من المبلغ الذي يطالب به الرئيس دونالد ترامب لتمويل بناء الجدار على الحدود.

وقالت قناة “سي أن بي سي” الأمريكية في تقرير لها: إنه استنادا إلى توقعات محللي شركة ” ويلز فارغو” للخدمات المالية سيكلف الإغلاق الحكومي الاقتصاد الأمريكي ملياري دولار في الأسبوع.

وأضافت: أما تقديرات مؤسسة ستاندرد اند بورز العالمية وهي أكثر تحفظا فإن تكلفة الإغلاق الحكومي قد بلغت حتى أمس 6ر3 مليارات دولار متوقعة أن يكلف كل أسبوع من الإغلاق نحو 2ر1 مليار دولار أي 05ر0 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي خلال ربع سنة.

من جهتها قالت بيث آن بوفينو الخبيرة الاقتصادية: إنه “في حال استمر الإغلاق الحكومي الجزئي لأسبوعين إضافيين نقدر تأثيره الإجمالي بـ 6 مليارات دولار ما سيكون أكبر من التمويل المطلوب لبناء الجدار على الحدود وهو 7ر5 مليارات دولار”.

وحذر رئيس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي جيروم باول أمس أنه إذا استمر الإغلاق  الحكومي الجزئي في الولايات المتحدة لفترة طويلة فإن من شأن ذلك أن “يضر بالاقتصاد الأمريكي”.

يذكر أن الإغلاق الحكومي مستمر في الولايات المتحدة منذ الـ22 من الشهر الماضي على خلفية الخلافات بين ترامب والمشرعين بشأن تمويل بناء الجدار على الحدود مع المكسيك حيث طال الإغلاق 9 هيئات أو نحو ربع الحكومة الأمريكية.

وكان أطول إغلاق حكومي في وقت سابق استمر 3 أسابيع بين كانون اول عام 1995 وكانون الثاني 1996 على خلفية الخلافات بين الرئيس بيل كلينتون ورئيس مجلس النواب آنذاك نيوت غينغريتش بشأن الميزانية.