الشريط الأخباري

أمطار تبشر بموسم زراعي وفير بحلب ودرعا

حلب-درعا-سانا

تبشر الأمطار الهاطلة بمحافظة حلب بموسم زراعي وفير نظرا لتجاوز المعدل السنوي للهطول في عدد من مناطق المحافظة بشكل عام حتى الآن وبشكل مضاعف مقارنة بنسبة الهطول لنفس الفترة من العام الماضي حيث بلغت في مناطق جنديرس 544 مم وجرابلس 381 مم ومنبج 382 مم و اعزاز 447 مم وحلب 342 مم.

وأوضح المهندس نبيه مراد مدير زراعة حلب في تصريح لمراسل سانا بحلب أن هطول الأمطار الغزيرة كان له أثرا إيجابيا على كافة المحاصيل المزروعة وخاصة الشتوية للقمح والشعير والأشجار المثمرة وأهمها الزيتون إضافة لزيادة المخزون للمياه الجوفية.

وأضاف مراد إنه تم تنفيذ الخطة الإنتاجية لبداية الموسم الزراعي بزراعة 95 ألف هكتار من القمح البعل من اصل المساحة المخططة لزراعة 185 ألف هكتار وبنسبة تنفيذ بلغت 51 بالمئة وزراعة 63 ألف هكتار من القمح المروي من اصل المساحة المخططة لزراعة 155 ألف هكتار وبنسبة تنفيذ 40 بالمئة.

ولفت مراد إلى زراعة مساحة 280 ألف هكتار بالشعير البعل من أصل المساحة المخططة لزراعة 398 ألف هكتار وبنسبة تنفيذ بلغت 70 بالمئة أما الشعير المروي فتمت زراعة 2851 هكتارا من أصل المساحة المخططة لزراعة 525 هكتارا وبنسبة تنفيذ 543 بالمئة ويعود الارتفاع لتحرير المزيد من الاراضي من رجس الإرهاب كما بلغت نسبة زراعة البقوليات الغذائية المروية 89 بالمئة والخضار الشتوية 84 بالمئة.

وفيما يتعلق بزراعة أشجار الزيتون قال مدير زراعة حلب إن المساحات المزروعة بشجرة الزيتون بلغت 190 ألف هكتار وتم فيها زراعة 23 مليون شجرة زيتون والمثمر منها يبلغ عدده 21 مليون شجرة إضافة لتواصل العمل بالمشاتل الحراجية حيث تم تفعيل العمل بمشتل حراج حلب وتعبئة 110 آلاف كيس بالخلطة الترابية وزراعة 50 ألف كيس بالبذور الحراجية واستجرار 38 الف غرسة حراجية من الصنوبر والزيزفون وزراعتها على طريق حلب الرقة وطريق مطار حلب.

وأشار مراد إلى العمل حاليا على تنفيذ خطة التحريج الصناعي في موقع بحيرة الأسد بمعدل 200 هكتار وإعادة تأهيل موقع حرم البحيرة في منطقة الردة.

وختم مدير زراعة حلب بالتنويه لهطول الأمطار الغزيرة وخشية تسببها بذبول واصفرار محاصيل القمح والشعير وإصابتها بالصدأ الأصفر حيث تم توجيه الفنيين بالوحدات الزراعية لتدارك الإصابة وإجراء المكافحة الفورية بالتنسيق مع وزارة الزراعة في حال الإصابة.

وفي محافظة درعا أسهمت الهطولات المطرية خلال الأيام القليلة الماضية بتحسين واقع الزراعات الشتوية والمحاصيل الاستراتيجية وخاصة القمح والشعير.

مدير الزراعة والإصلاح الزراعي المهندس عبد الفتاح الرحال أشار في تصريح لمراسل سانا اليوم إلى أن الأمطار تبشر بموسم زراعي جيد وأعطت الأمل بمحصول وفير وشجعت الفلاحين على الاستمرار بزراعة ما تبقى من أراضيهم لافتا إلى أن الأمطار تعتبر حالة اسعافية للمخزون المائي وتبشر بمرحلة نمو جديدة فضلا عن اهميتها بالنسبة للغطاء النباتي.

ويوضح الرحال أن هطول الأمطار في مثل هذا الوقت من السنة يشجع على تنفيذ الخطة الزراعية كاملة مؤكدا أن الامطار لم تتسبب بأي أضرار للمحاصيل وإنما انعشت واقع الزراعات الشتوية وهيأت الأرض لإطلاق زراعات صيفية في موعدها.

ويشير الرحال إلى أن مجموع أمطار الموسم الحالي مقارنة بالموسم الماضي وصل إلى 5ر174 ملم في تل شهاب مقابل 5ر100 ملم العام الماضي وفي الشيخ مسكين 5ر162 ملم مقابل 5ر149 وفي درعا 5ر163 ملم مقابل 5ر123 وفي الصنمين 5ر206 ملم مقابل 5ر148 ملم وفي بصرى 117 ملم مقابل 5ر104 ملم وفي طفس 221 ملم مقابل 198ملم.

ويبين الرحال أن المساحة المزروعة بالقمح المروي وصلت حتى اليوم إلى 6800 هكتار من اصل المساحة المخططة البالغة 8082 هكتارا بنسبة تنفيذ 1ر84 بالمئة وبالقمح البعل 53400 هكتار من أصل 74120 هكتارا بنسبة تنفيذ 72 بالمئة وبالشعير 25140 هكتارا من اصل 27936 هكتارا بنسبة تنفيذ 9ر89 بالمئة.

الفلاح خالد حسين أوضح أن الأمطار في المربعانية كما يسميها أهالي المحافظة مفيدة واساسية لزراعة المحاصيل وكذلك الأمر بالنسبة للأشجار المثمرة مثل الزيتون والعنب وتدفع الفلاح لتهيئة الأرض وزراعة محصول القمح الذي يزرع في مثل هذه الفترة من السنة مبينا أن لديه أراضي في مناطق مختلفة تصل مساحتها الإجمالية إلى 250 دونما تمت زراعة 100 دونم بمحصول الشعير ويستعد حاليا لزراعة الباقي بالقمح.

ويضيف حسين أن جودة الموسم تتوقف على تواصل الأمطار دون انقطاعات طويلة وعلى موجات الصقيع وارتفاع الحرارة في بعض مراحل النمو التي تؤثر سلبا على المحصول.

وبلغت المساحة المخططة للقمح البعل والمروي في الموسم الماضي 81489 هكتارا وللشعير 29632هكتارا.

انظر ايضاً

زراعة أكثر من 30 ألف هكتار بالقمح في السويداء

السويداء-سانا وصلت المساحات المزروعة بمحصول القمح في السويداء إلى أكثر من 30500 هكتار بنسبة تنفيذ …